.
.
.
.

كندا تلاحق الزعيم السابق للقاعدة في المغرب الإسلامي

الشرطة تتهم مختار بلمختار بالتورط في خطف دبلوماسيين اثنين قبل 5 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة الفيدرالية الكندية أن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مختار بلمختار، ملاحق في كندا على دوره في عملية خطف اثنين من الدبلوماسيين الكنديين قبل 5 سنوات، بحسب تقرير إخباري الخميس 27 يونيو/حزيران.

وتعود القضية إلى ديسمبر/كانون الأول 2008، عندما خطف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في غرب نيامي الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في النيجر، روبرت فولير وزميله لويس غواي.

وبعد أكثر من 4 أشهر في الأسر لدى التنظيم المتطرف، أطلق سراحهما بفضل وساطة قام بها مفاوض مالي لدى بلمختار.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الفيدرالية الكندية، لورانس تروتييه، الأربعاء، إن "الدرك الملكي في كندا، وبعد تحقيق معمق، وجه اتهامات إلى بلمختار، وعمر ولد همهات، بموجب القانون الجنائي في كندا، وذلك بتهمة خطف كنديين اثنين في النيجر عام 2008".

ومن ناحيتها، ذكرت صحيفة "غلوب اند ميل" أن الرجلين ملاحقان بتهمة خطف رهائن بهدف تمويل الإرهاب.