.
.
.
.

حزب جزائري يعتبر استمرار بوتفليقة رئيساً ضرورة وطنية

قائد القوات البرية السابق يترشح وناشط من الطوارق يطمح لرئاسة البلاد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب سياسي جزائري يشارك في الحكومة أن استمرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحكم ضرورة وطنية ومصلحة عليا.

وانتهى اجتماع للمجلس المركزي للتجمع الوطني الديمقراطي الذي يقوده رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أن ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة هو "خيار أصبح ضرورة وطنية تقتضيها المصلحة العليا للبلاد كافة''.

وأفاد بيان للحزب الذي يشارك في الحكومة أنه "يأمل من الرئيس بوتفليقة، بل يدعوه، لأن يواصل المسيرة للمرحلة القادمة لولاية رئاسية رابعة، وفاء لما قدمه الرئيس للبلاد من استعادة أمنها واستقرارها".

ورد الحزب على مواقف أحزاب المعارضة من إنجازات الرئيس بوتفليقة، وقال إن "الإنجازات الهامة المحققة تحت قيادة الرئيس بوتفليقة لا تخفيها خطابات التضليل والتغليط التي تروج لها بعض الأحزاب والأوساط المناوئة لبلادنا".

ودعا التجمع الوطني الديمقراطي "كل القوى الوطنية إلى التوجه نحو الحفاظ على الوحدة الوطنية واستقرار الجزائر وأمنها، والحيلولة دون توغل الحاقدين والمغرضين الساعين إلى المساس بنسيج المجتمع الجزائري المتماسك عبر القرون، ومحاولة إثارة الفتن والأحقاد في ظل ما يعرفه المحيط الإقليمي من أوضاع خطيرة تتطلب التزام اليقظة والحذر لمواجهة المخاطر المحدقة بالبلاد".

مناشدات

وقبل التجمع الوطني الديمقراطي، كان اتحاد النساء الجزائريات أعلن في مؤتمر حضرته ثلاثة آلاف مشاركة دعمه لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة.

وناشد الاتحاد العام للعمال الجزائريين أكبر النقابات العمالية في الجزائر الرئيس بوتفليقة الترشح لانتخابات أبريل المقبل، فيما دعت سبعة أحزاب سياسية فتية الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة.

وتعد هذه المناشدات المتصاعدة مؤشرا على إيعاز من قبل محيط الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بقرب إعلان هذا الأخير لقرار ترشحه لانتخابات أبريل المقبل. ويتوقع مراقبون أن يعلن الرئيس بوتفليقة ترشحه قبل منتصف شهر فبراير المقبل.

ويبث التلفزيون الرسمي بشكل لافت برامج دعائية لصالح الرئيس بوتفليقة، كما تبث الإذاعة الرسمية والقنوات الإذاعية المحلية برنامج "إنجازات"، مخصص للدعاية لمنجزات الرئيس بوتفليقة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، يتضمن تصريحات مواطنين يمجدون إنجازات بوتفليقة.

ضابط سابق.. ومرشح للطوارق

وقرر قائد القوات البحرية السابق الجنرال المتقاعد محمد الطاهر يعلى أنه سيعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية يوم الاثنين المقبل.

وقال الجنرال آيت يعلى، وهو أول عسكري سامي يقرر الترشح للرئاسيات، في تصريح صحافي إن "برنامجه الانتخابي مبني على العدالة الاجتماعية والحريات السياسية العامة".

وأعلن ناشط سياسي من الطوارق، (محمد حماني) ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة كمرشح حر، وأكد حماني الذي ينحدر من مدينة جانت بولاية إليزي جنوبي الجزائر في مؤتمر صحافي أن "برنامجه الانتخابي يدعم مفهوم الاقتصاد الشامل الذي يحقق نهضة متكاملة". لكنه سيسحب ترشحه في حالة ترشح عبد العزيز بوتفليقة.

ودفع هوس الترشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر تاجر خضروات وإمام مسجد ومدير جريدة، وشخصيات مغمورة وناشطين بسطاء إلى تقديم ترشحهم.