الأمم المتحدة تحتاج إلى 568 مليون دولار لمالي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت الأمم المتحدة أنها تريد جمع 568 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية لمالي خلال العام 2014، أي أكثر من 28% من المبلغ الإجمالي المطلوب لـ9 دول في منطقة الساحل التي تهزها باستمرار أزمات غذائية ونزاعات.

وقال روبرت بايبر المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة لمنطقة الساحل، خلال إطلاقه خطة إنسانية لـ3 سنوات، إن احتياجات منطقة الساحل كبيرة.

وأضاف: "تقدر احتياجات منطقة الساحل بأكملها في 2014 بحوالي 2 مليار دولار، وهو تمويل سيسمح لنا بمساعدة 12 مليون شخص يعانون من غياب الأمن الغذائي، و4.5 مليون طفل يعانون من سوء تغذية حاد والاهتمام بـ700 ألف لاجئ، و17 مليون شخص معرضين لأوبئة في المنطقة".

وأكد أن المنطقة المعنية: "تضم أكثر من 145 مليون نسمة موزعين في 9 دول هي بوركينا فاسو والكاميرون وغامبيا ومالي وموريتانيا والنيجر ونيجيريا والسنغال وتشاد".

وقال إن واحدة من الدول الأكثر تعرضاً للخطر هي مالي التي شهدت نزاعاً مسلحاً وأزمة غذائية.

وكانت منظمات غير حكومية عدة بينها أوكسفام قدرت عدد الذين يحتاجون إلى مساعدة غذائية فورية في مالي بأكثر من 800 ألف شخص.

وقالت الأمم المتحدة إن الاحتياجات للعام 2014 تقدر بـ568 مليون دولار، أي 28,4% من المبلغ الإجمالي لكل المنطقة.

من جهته، صرح منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة لمالي ديفيد غريسلي أن تقدما كبيرا أنجز العام الماضي على الصعيدين السياسي والأمني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.