.
.
.
.

انتخابات الرئاسة بموريتانيا في موعدها دون تأجيل

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة الموريتانية أن الانتخابات الرئاسية ستجرى في يونيو المقبل، رافضة تأجيلها تحت أي ذريعة، في إشارة إلى الحوار الذي من المتوقع أن ينطلق بين النظام والمعارضة قريباً.

وقال وزير الإعلام الموريتاني سيدي محمد ولد محم، إن الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها المحدد في يونيو المقبل، "ولن تتأخر عن ذلك يوماً واحداً"، مضيفاً أن "تأجيل الانتخابات الرئاسية مرفوض نهائيا، وأنها ستجرى في موعدها المحدد قانونا تحت أي ظرف".

وكشف ولد محم في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع الحكومي مساء اليوم الخميس أن النظام لن يقبل بأي شكل من الأشكال تشكيل حكومة وحدة وطنية، سواء نظم حواراً مع المعارضة أم لم ينظم.

ونفى ولد محم الأنباء التي تحدثت عن سعي الحكومة والأغلبية الداعمة لها إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى الإعداد للانتخابات. وأكد الوزير أن الحكومة ستواصل مشاورتها مع الأطراف السياسية لضمان مشاركتها في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وصادقت الحكومة اليوم على مشروع مرسوم يقضي بتنظيم إحصاء إداري ذي طابع انتخابي، يهدف إلى تحضير حسن سير الانتخابات الرئاسية وتمكين اللجنة المستقلة للانتخابات من تنظيم إحصاء إداري من أجل تكملة وتحيين اللائحة الانتخابية الناتجة عن الإحصاء الإداري السابق، ومن المتوقع أن ينطلق الإحصاء الانتخابي في 20 من شهر مارس الجاري.

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز قد أجرى مؤخراً سلسلة من اللقاءات مع رؤساء الأحزاب الداعمة له، لمناقشة تنظيم الانتخابات الرئاسية، وتطرقت الاجتماعات إلى إمكانية تنظيم حوار جديد مع المعارضة، في الوقت الذي لم تحدد فيه أحزاب المعارضة موقفها من الانتخابات الرئاسية.

يأتي هذا بعد أن أعلن أحمد ولد داداه، رئيس أكبر حزب معارض "تكتل القوى الديمقراطية" استعداد المعارضة للدخول في حوار جاد مع النظام.