مسؤول أمني: لا نخاف داعش ولكن نخشى الخيانة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في تونس ما بعد الثورة، لرجال الأمن نقابة، وهي أول نقابة في المنطقة العربية، ولهذا كان حضور ممثل عن هذه النقابة في استوديو "الحدث" مع الزميلة نجوى قاسم من تونس، شيئا لافتا.

ولدى مروره في البرنامج، قال عماد الحاج خليفة، الناطق الرسمي باسم اتحاد نقابات قوات الأمن التونسية، رد المتحدث على تحذير أحد السياسيين من دخول داعش إلى تونس. وقال الناطق باسم نقابة الأمن "نحن لا نخاف من داعش لكننا نخاف من الخيانة في داخل تونس".

السيد خليفة قال إن "الإرهاب في تونس يسمى إرهابا لكن البعض يريد إعطاء أسماء لطيفة له"، متهما سياسيين وإعلاميين، لم يسمهم، بتوفير دعم معنوي للإرهاب.

وبالمناسبة كشف الناطق باسم الشرطة أن هناك "قنوات محلية وخارجية وضعت أجندتها هي التحريض على الأمنيين، من خلال حملة منسقة على مواقع التواصل الاجتماعي أيضا".

وبخصوص العلاقة بين رجال الأمن والمواطنين، اعترف المتحدث بوجود فتور في العلاقة بعد الثورة، بسبب تراكمات النظام السابق، "الذي استغل المؤسسة الأمنية لتحقيق أجنداته السياسية"، على حد قوله.

وقال السيد عماد الحاج خليفة، إن "عون الأمن في تونس هو الوحيد الذي دفع الضريبة، لأن المواطن عندما ثار أراد الانتقام من السلطة عن طريق الانتقام من رجل الأمن الذي يمثل هذه السلطة".

لكن هذه العلاقة بين رجل الأمن والمواطن، تغيرت نحو الأفضل، عندا بدأ الإرهاب في استهداف الأمنيين، وهنا أكد في رسالة موجهة للإرهابيين بالقول "تونس لن تكون لقمة سائغة في أفواه هؤلاء".

ولمواجهة خطر الإرهاب، دعا الناطق باسم نقابة الشرطة إلى مؤتمر وطني يتحمل فيه السياسيون المسؤولية، لمنع أي تبرير لأي عمل إرهابي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.