.
.
.
.

مسلحون من الطوارق في مالي يفتحون النار على قوات دولية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي أن متمردي الطوارق الشماليين فتحوا النار على أفرادها خارج بلدة تمبكتو اليوم الثلاثاء، وسط تصاعد للتوتر يهدد عملية سلام هشة.

وقال أوليفيه سالجادو المتحدث باسم البعثة: "فتحوا النار علينا ثم استدعونا ليقولوا لنا إنهم ظنوا خطأ أننا جنود في قوات مالي".

وذكر أحد السكان أن نيران الأسلحة الآلية ترددت خارج تمبكتو نحو الساعة 6.30 صباحا بالتوقيت المحلي.

وقال سكان ومتحدث باسم جماعة مسلحة موالية لحكومة مالي إن ميليشيات الجماعة انتزعت بلدة ميناكا في شمال البلاد من الطوارق الانفصاليين أمس الاثنين بعد معارك عنيفة.

ووقعت الاشتباكات بعد أشهر من الهدوء النسبي وهي تهدد عملية سلام هشة ترعاها الأمم المتحدة لتحديد مصير شمال مالي الصحراوي الذي يطلق عليه الانفصاليون اسم أزواد.