.
.
.
.

يوم خطب #القذافي ابنة #بوتين!

نشر في: آخر تحديث:

سعى الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، إلى توثيق العلاقة بين بلاده وروسيا، وذلك عبر عقد "زواج مصلحة سياسية"، بين ابنه سيف الإسلام، وابنة الرئيس الروسي حينها فلادمير بوتين، بحسب ما رواه لـ"العربية" محمد عبد المطلب الهوني، المستشار السابق لسيف الإسلام.

الهوني بين أن العقيد القذافي "فاتح بوتين في الموضوع"، طالبا يد ابنته لنجله، وهو ما أثار استغراب بوتين، كونهما "لا يعرفان بعضهما البعض".

أسباب الفشل

شخصية سيف الإسلام القذافي كانت في فترة من الفترات "جذابة" لطبقة الشباب. حيث قدم سيف الإسلام نفسه "مصلحاً اقتصاديا، فتلقف الشباب أفكاره بسبب أوضاع الفقر"، يقول الهوني، مبينا أسباب "فشل" نجل القذافي في تحقيق وعوده، مرجعا ذلك إلى "قراراته الخاطئة، ووقوف اللجان الثورية ضده، والفساد". وضرب مثالا على ذلك بقوله "أسمعني سيف الإسلام تسجيلا يقول فيه للمحمودي البغدادي: عجل في الهدم قبل عودة والدي"، مبينا أن "سيف الإسلام طلب هدم أحياء قديمة لبناء جديدة مكانها، من دون تقديم بديل للمتضرّرين".

حصيلة هذه الأخطاء أدت في النهاية إلى أن يقاطع الشعب الليبي سيف الإسلام "بسبب التهديدات التي تضمّنها خطابه في فبراير 2011".

إعادة "الإخوان"

وبالرغم من كون محمد عبد المطلب الهوني، كان مستشارا لدى سيف الإسلام، إلا أن الأخير لم يكن يأخذ بكل ما يشير به عليه الهوني. ومن أمثلة ذلك عدم استجابة سيف الإسلام لطلبه التعويض لأسر ضحايا "الجماعة الليبية المقاتلة".

الهوني من جهته، كانت له آراؤه الخاصة أيضا، فهو عارض إعادة "الإخوان المسلمين" إلى الجامعات "خشية أن يزرعوا الفتنة فيها"، بحسب قوله، مبينا أنه رفض أيضا طلب سيف الإسلام التصريح لوسائل الاعلام بـ"إدانة اعتقال عبد الله أوجلان"، قائلا له "كيف أدين اعتقال أوجلان ولدينا 6 آلاف في السجون".

القذافي وشلقم

كان لوزير خارجية النظام الليبي السابق عبد الرحمن شلقم، حظوة خاصة، حيث "كان القذافي يتقبل من عبد الرحمن شلقم ما لا يقبله من غيره"، يقول الهوني، ضاربا مثالا على "جرأة" شلقم في الحديث، حيث إنه قال لسيف الإسلام ذات مرة "أنتم نظام لا تحبون التعامل إلا مع أنصاف الرجال"، كاشفا عن أنه تم "سحب تصريح خطير لشلقم قبل ترجمته وتوزيعه، ينتقد فيه النظام الليبي".

يشار إلى أن برنامج "الذاكرة السياسية" يقدمه الزميل طاهر بركة، ويبث مساء الجمعة على شاشة "العربية".