.
.
.
.

إيطاليا ترفض تأكيد وجود قوات خاصة في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

رفضت الحكومة الإيطالية الخميس تأكيد معلومات لوسائل الإعلام عن وجود قوات خاصة في ليبيا، فيما تعرض رئيس الوزراء ماتيو رينزي لانتقادات المعارضة في هذا الصدد.

وأشارت غالبية الصحف الخميس إلى وجود عشرات الجنود الإيطاليين في ليبيا منذ الأسبوع الفائت، وتحدثت صحيفة "لا ريبوبليكا" عن خمسين جنديا.

لكن حكومة يمين الوسط رفضت تأكيد هذا الأمر.

وأورد الإعلام أن دور هذه القوات هو الإشراف على عمليات نزع الألغام وتدريب قوات حكومة الوفاق الليبية التي تشن هجوما على تنظيم داعش في معقله سرت بشمال البلاد.

وصرح وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني لصحيفة "كوريري ديلا سيرا" "ليس لدينا مهمة عسكرية في ليبيا. لو كان الأمر كذلك لتم إبلاغ البرلمان".

وعما إذا كان هذا الأمر يشمل أيضا الاستخبارات الإيطالية، رد جنتيلوني "لا أعلق على العمليات المصنفة أسراراً دفاعية".

وتم العام الفائت إقرار نص مثير للجدل يتيح لرئيس الوزراء إرسال قوات خاصة إلى مناطق نزاع بهدف القيام بمهمات استخباراتية من دون موافقة البرلمان.

وينبغي إبلاغ اللجنة البرلمانية التي تشرف على عمل الاستخبارات بالأمر، لكنها ملزمة عدم الإعلان عن هذا القرار.

وأكدت وسائل الإعلام الإيطالية إبلاغ هذه اللجنة سرا بأمر نشر قوات الأسبوع الفائت.