.
.
.
.

ليبيا.. حكومة مجلس النواب تستنكر القصف الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

أعربت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة التابعة لمجلس النواب الليبي عن استنكارها لتدخل أميركا من خلال توجيه ضربات جوية على معاقل "داعش" بسرت.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الخميس إنها "تابعت باستغراب ودهشة تصريحات الإدارة الأميركية بأن هذه الغارات جاءت استجابة لطلب ما يسمى بالمجلس الرئاسي غير الدستوري، والذي لا يمثل إرادة الليبيين في تطلعهم لتخليص البلاد من الجماعات الإرهابية".

وأوضح البيان أن "قراراً بهذه الأهمية والمسؤولية كان يجب أن يصدر عن مجلس الأمن الدولي وبموافقة مجلس النواب المنتخب والشرعي".

وعبرت الوزارة عن استغرابها إزاء استغلال الحرب على الإرهاب إلى وسيلة لمنح الشرعية لما يعرف بالمجلس الرئاسي غير الدستوري وشرعنة المجموعات المسلحة التي أظهرت تبعيتها له والعمل تحت إشرافه".

ميدانيا أعلن المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص التابعة لقوات المجلس الرئاسي عن سيطرة قوات الرئاسي الخميس على مجمع قصور الضيافة الرئاسية شمال مدينة سرت.

وقال المركز في إعلانه إن قوات البنيان المرصوص تمكنت خلال عمليات قتالية الخميس من دحر مقاتلي "داعش" بعد اقتحامها لمقرات القصور وفندق تابع لها.

وكانت قوات الرئاسي تمكنت خلال معارك عنيفة جرت يوم أمس بمدينة سرت من بسط سيطرتها على أهم معاقل "داعش" بالمدينة التي تعتبر معقلها الرئيسي بالبلاد، منها مقرات الجامعة ومستشفى المدينة ومقر قاعات واغادوغو الذي يعتبر إدارة حكم "داعش" وسط المدينة طيلة مدة سيطرتها عليها.

وبلغ عدد قتلى قوات الرئاسي، بحسب مصادر طبية، 17 قتيلا وأكثر من 80 جريحا جراء معارك الأربعاء.