موريتانيا.. عمالة الأطفال مرتفعة رغم التشريعات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال تقرير أعدته اللجنة الموريتانية لحقوق الإنسان إن نسبة عمالة الأطفال ما زالت مرتفعة، رغم القوانين التي صدرت لمنع عمل الأطفال، وأضاف التقرير أن الأطفال المحتاجين بموريتانيا ما زالوا يعانون بوجه خاص من مشاكل النفاذ للخدمات الاجتماعية الأساسية كالتعليم والصحة، ومن الاستغلال في الأعمال الشاقة والخطرة، ومن التنقل وانعدام الرعاية والإقصاء الاجتماعي.

وأوضح التقرير أن أكثر من ربع أطفال موريتانيا يعملون في مختلف القطاعات، خاصة في الوسط الريفي، وأضاف أن "أزيد من ربع الأطفال (26%) بين سن 15 و17 سنة يعملون، وأن نسبة الأطفال بين سن 12 و14 المشاركين في عمل تصل إلى 22%". وأشار إلى أن استغلال البنات أكثر في العمل المنزلي، مؤكداً أن مستوى تعلم الأم حاسم في توجه الأطفال إلى العمالة.

وأكد التقرير أن نحو 300 ألف طفل دون سن 15 بموريتانيا معرضون لمخاطر العنف والاستغلال والتمييز والتجاوزات أو الإهمال، ودعا إلى حماية وترقية الأطفال المعاقين ودمج الأطفال المتنازعين مع القانون ودعم تمدرس البنات (أي إدخالهن المدارس) ومحاربة الممارسات الضارة بصحة القاصرات.

ويلقي التقرير الضوء على أوضاع حقوق الإنسان في موريتانيا بشكل عام لعام 2016 مع التركيز على أوضاع الأطفال والتقدم في مجال حماية حقوقهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.