.
.
.
.

وفد روسي رفيع يزور ليبيا وإطلاق سراح بحارة روس محتجزين

نشر في: آخر تحديث:

أجرى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، الاثنين، مباحثات مع وفد روسي رفيع المستوى كان قد وصل إلى طرابلس ظهر اليوم.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن السراج التقى الوفد الروسي صحبة أعضاء من المجلس الرئاسي، وبعض الوزراء المفوضين بحكومة الوفاق لمناقشة قضايا مشتركة بين البلدين.

وأفاد المكتب، على صفحته بـ"فيسبوك"، أن الوفد الروسي ضم سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى ليبيا إيفان مولوتكوف، وأندري سيلين قنصل في السفارة الروسية في ليبيا، وعضو مجلس الـ"دوما" آدام ديليمغانوف، وعضو مجلس الفيدرالية سليمان هيريمييف، ورئيس مجلس رجال الأعمال الروسية الليبية أري أبراميان.

وبحسب المكتب الإعلامي فإن الوفد الروسي أكد خلال اللقاء أن بلادهم تتطلع إلى إعادة تفعيل اتفاقيات التعاون بين البلدين، واستعداد الشركات الروسية للعودة إلى ليبيا.

كما ناقش السفير الروسي إمكانية إعادة افتتاح السفارة الروسية في طرابلس حالما تتوفر الظروف الأمنية المناسبة.

من جانبه طلب السراج من الوفد نقل رسالته إلى السلطات الروسية الداعية لها لبذل مزيد من الجهد، من أجل رفع حظر السلاح المفروض على ليبيا والإفراج عن الأرصدة المجمدة، لتتمكن ليبيا من تجاوز الأزمة المالية الحالية والتخفيف من معاناة المواطن.

وبالتوازي مع زيارة الوفد الروسي، أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف عن إطلاق ليبيا سراح بحارة روس محتجزين لديها منذ أشهر.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن قاديروف قوله إن "وفداً وصل إلى ليبيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية الروسية سيرافق أفراد طاقم السفينة إلى روسيا على متن طائرة"، مضيفا أن النائب في مجلس الـ"دوما" الروسي آدم ديليمخانوف تولى المفاوضات حول الإفراج عن البحارة الروس المحتجزين.

يشار إلى أن السلطات في طرابلس احتجزت 11 بحاراً روسيا في سبتمبر من عام 2015 على متن ناقلة كانت بالقرب من ساحل ليبيا الغربي بتهمة تهريب الوقود.