.
.
.
.

الرئيس السبسي يخطط لإنقاذ "نداء تونس" من التفكك

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي الخميس، 17 نوفمبر 2016، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بقيادات "نداء تونس" وكتلته في البرلمان.

وعلمت "العربية.نت" من مصادر مطلعة أن اللقاء سوف يخصص لتوحيد موقف كتلة الحزب من مشروع قانون المالية، الذي هو محل جدل كبير، خاصة بين الحكومة واتحاد الشغل.

كما علمنا أن الرئيس السبسي وجه دعوة لكل قيادات النداء بدون استثناء، على اختلاف وجهات نظرهم وتبايناتهم، وهو ما سيجعل منه لقاء مهما، يرتقي إلى مبادرة رئاسية جديدة لتوحيد صفوف الندائيين.

يذكر أن الرئيس السبسي، الذي استقال من رئاسة "نداء تونس" بعد فوزه بالرئاسة، ليكون رئيسا لكل التونسيين مثلما يقر الدستور، كان قد تدخل في أكثر من مناسبة بين الأطراف المتنازعة في الحزب.

ولعل أبرز مبادرة قام بها لتوحيد الحزب، تلك التي أشرف عليها رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، والتي فشلت في إقناع الأطراف المتنازعة، واعتبرت نتائجها انتصارا لجناح ابن الرئيس حافظ قائد السبسي، الذي ينفرد منذ أشهر بقيادة الحزب، الذي يعرف حالة من التفكك والتشظي في هياكله ومؤسساته، كما انقسمت كتلته البرلمانية.

وكان الرئيس السبسي قد أكد في تصريح سابق "أنّ تونس ليست في حاجة إلى حزب جديد"، في إشارة إلى ما تم تداوله بخصوص نيته تكوين حزب جديد، وأضاف "إنما هي في حاجة إلى حلول جدية وإلى تضافر جميع الجهود والوقوف صفا واحدا للخروج بها من الوضع الراهن"، وفق تعبيره.

وفي إطار محاولاته لإنقاذ "نداء تونس" التقى الرئيس السبسي خلال الفترة الأخيرة عددا من قيادات الحزب السابقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة