.
.
.
.

المغرب: ملتزمون بالحفاظ على العلاقات القوية مع روسيا

الرباط لموسكو: حل الأزمة السورية يتطلب انخراطاً قوياً للمجتمع الدولي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المغرب عن التزامه بالحفاظ على العلاقات القوية مع روسيا.

وذكرت الخارجية المغربية في بلاغ رسمي استقبال رئيس دبلوماسية الرباط، صلاح الدين مزوار، للسفير الروسي، الاثنين، في العاصمة الرباط.

من جهته، عبر السفير الروسي في الرباط، عن "انشغال موسكو"، على خلفية "تصريحات إعلامية منسوبة لمسؤول حكومي مغربي كبير"، يتهم فيها روسيا، بأنها "مسؤولة عن تدمير سوريا".

علاقات الرباط بروسيا تعززت بالشراكة الاستراتيجية

وقالت الرباط إن علاقاتها مع موسكو تعززت بالإعلان عن "الشراكة الاستراتيجية المعمقة"، خلال زيارة العاهل المغربي، محمد السادس، إلى موسكو في آذار/مارس الماضي.

كما أبلغ وزير خارجية الرباط سفير روسيا أن موقف المغرب حيال سوريا يرتكز على أن "حل الأزمة السورية يتطلب انخراطاً قوياً للمجتمع الدولي، لاسيما القوى القادرة على التحرك الميداني، والتأثير على مجريات الأحداث".

وبينت الخارجية المغربية للسفير الروسي أنها تتخذ مواقفها الرسمية بعد "تقييم عميق، ومسلسل من التفاعل والتثبت"، مشيرة إلى أنه "لا يمكن لهذه المواقف، بالنظر لتعقدها وخطورتها، أن تكون محط ارتجال، أو أن تعبر عن وجهات نظر شخصية".

ووفق الرباط، فإن العاهل المغربي هو "الضامن لثبات واستمرارية المواقف الدبلوماسية، للمملكة ولاحترام التزاماتها الدولية".

رئيس حكومة الرباط: لماذا تدمر روسيا سوريا بهذا الشكل؟

ويأتي بيان الدبلوماسية المغربية في أعقاب تصريحات صحافية لرئيس الحكومة المكلف، ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها، عبد الإله بن كيران، أعلن فيها أن "ما يجري من تصعيد عسكري من النظام السوري وحلفائه في حلب يدمي القلب وغير قابل للفهم".

واعتبر بن كيران أن "ما يفعله النظام السوري بشعبه، مسنوداً بروسيا وغيرها، يتجاوز كل الحدود الإنسانية، ولا يمكن فهم أسبابه الحقيقية"، متسائلاً "لماذا تدمر روسيا سوريا بهذا الشكل؟ كان يمكن لموسكو أن تتدخل لإيجاد حل للأزمة وليس لتعميقها".