.
.
.
.

تونس.. جدل حول استضافة "إرهابي تائب" بالتلفزيون

نشر في: آخر تحديث:

تحولت استضافة الإرهابي "التائب"، طارق المعروفي، وهو من مؤسسي "الجماعة التونسية المقاتلة"، التي قامت باغتيال القيادي الأفغاني شاه مسعود، في برنامج "لمن يجرؤ فقط" على قناة "الحوار التونسي"، ليلة الأحد، إلى قضية رأي عام.

فقد تباينت آراء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "فيسبوك"، وكذلك المدونين والمواقع الإخبارية بين رافض لاستضافة الإرهابيين، ويعتبر ما حصل بمثابة "تبييض" للإرهاب، وهو ما يجرمه القانون التونسي.

أما الرأي الثاني، فإنه لا يرى مانعاً في ظهور "الجهاديين" الذين أعلنوا توبتهم في وسائل الإعلام الجماهيرية وخاصة التلفزيون.

في هذا الإطار كتب القيادي في حزب "حراك المواطنين"، طارق الكحلاوي، قائلاً: "إن موضوع المراجعات هو موضوع أساسي ومفصلي في أي استراتيجية جدية لمكافحة الإرهاب وتشتغل عليه الدول التي كافحت لفترات طويلة ضد الإرهاب في إطار برامج deradicalization... وهي مسألة غائبة في منطق من هم في السلطة الآن".

ضرورة القبول بـ"التوبة"

على خلاف ذلك، فقد اعتبر المحامي والناشط السياسي، ماجد البرهومي، في تدوينة على "فيسبوك"، أن استضافة إرهابي هي "محاولة بائسة لإقناعنا بضرورة القبول بـ"توبة" الإرهابيين العائدين من سوريا و بؤر توتر أخرى".

وأشار إلى أن الجهات التي تسعى لتبييض الإرهاب والتخفيف من حدة ما ارتكبوه من جرائم معروفة، مبرزاً العواقب السلبية لعودة الإرهابيين على أمن واستقرار تونس.

ودعا البرهومي إلى التمعن في التجربة الجزائرية وما فعله العائدون من أفغانستان في العشرية السوداء هناك، متابعاً بأن هذا سيجعلنا نفهم خطورة ما ينتظرنا من "الإسلام الغاضب".

وهناك من قلل من أهمية هذا الظهور التلفزيوني، مبيناً أن ظهور الإرهابي طارق المعروفي في قناة "الحوار التونسي" لا يمثل صدمة للتونسيين على اعتبار أنه سبق له أن ظهر في الإعلام التونسي بمختلف وسائله بما في ذلك التلفزيون.

يذكر أن الإرهابي طارق المعروفي أصدر منذ مدة كتاباً يحمل عنوان "فنان لا إرهابي"، تحدث فيه عن دواعي اعتناقه للفكر الجهادي، كما عرض ندمه وتنديده بالتنظيمات الإرهابية.

كما ذهب العديد من المدونين إلى الربط بين هذا الظهور التلفزيوني وبداية الحديث عن سن مشروع قانون للتوبة عن الشباب المتورط في الإرهاب والالتحاق بالتنظيمات الجهادية في بؤر التوتر في العراق وسوريا وليبيا.

من هو طارق المعروفي؟

طارق المعروفي هو سلفي جهادي وأحد مؤسسي "الجماعة المقاتلة" التونسية، حكم عليه بالسجن لمدة 6 سنوات في السجن لدوره في عمل جوازات سفر وهمية حيث كان يتخذ من بروكسل مقراً له حيث اتهم بتزوير جوازات سفر بلجيكية وهمية لأشخاص قاموا بتنفيذ عملية اغتيال القائد أحمد شاه مسعود قبل يومين من هجمات 11 سبتمبر.

غادر طارق المعروفي البلاد سنة 1988 باتجاه بلجيكا لدراسة الصحافة ولم يتيسّر له ذلك، ثم اضطرّ للشغل بعدة أعمال واستقرّ بإذاعة "الوطن" الناطقة بالعربية في بروكسل وهي مؤسسة لها توجه قومي عربي مدعومة من حزب البعث العراقي، وتلقّى في الأثناء تدريباً صحافياً بمعهد خاص. وحصل على الجنسية البلجيكية سنة 1993.