.
.
.
.

مسلحو الجفرة يهاجمون الهلال النفطي..والجيش الليبي يصدهم

نشر في: آخر تحديث:

أكد المتحدث باسم قوات الجيش الليبي "أحمد المسماري" اندحار المجموعات المسلحة التي حاولت التقدم باتجاه مناطق الهلال النفطي صباح الأربعاء. وقال "المسماري" في تصريح لــ"العربية.نت" إن هذه القوات التي خرجت من قاعدة الجفرة العسكرية (جنوب غربي الهلال النفطي) تقدمت صباحاً باتجاه الهلال النفطي من طريقين ليلتقيا بالقرب من منطقة بن جواد (المتاخمة لأولى مناطق الهلال النفطي غربا ).

وتابع قائلاً: "بسبب رصدنا لتحرك هذه المجموعات منذ يوم الثلاثاء كنا على استعداد لمواجهتها على الأرض ومن قبل سلاح الجو، حيث تمكنا عصر الأربعاء من دحرها وإبعادها لمسافة 80 كم جنوب الهلال النفطي".

وعن أنباء وقوع مواجهات عسكرية مع هذه المجموعات بالقرب من السدرة وراس الأنوف، قال المسماري "هذا لم يحصل وكل ما استطاعت الوصول إليه هذه القوات هو جنوب بن جواد وانتهى أمرها الآن".

أما عن الأوضاع الحالية، فقال: "نحن في مرحلة مطاردتها في الصحراء بعد أن ترك أغلبها آلياته وفر بفعل قصفنا الجوي المكثف عليها".

ادعت أنها تنفذ أوامر حكومة الوفاق

يشار إلى أن هذه المجموعة المسلحة أصدرت بياناً صباحاً، يحمل شعار وزارة دفاع حكومة الوفاق، أعلنت فيه عن البدء في عملية عسكرية لــ"تحرير موانئ وحقول النفط"، على حد وصفها.

وأفادت المجموعة في بيانها أن "العملية العسكرية جاءت تنفيذاً لأوامر وزارة الدفاع بحكومة الوفاق".

في المقابل، لم يصدر عن وزارة الدفاع بحكومة الوفاق أي تعليق رسمي على الحادث حتى الساعة. فيما قالت وسائل إعلام محلية إن هذه المجموعة المسلحة مؤلفة من بقايا حرس المنشآت النفطية السابق بقيادة إبراهيم جضران وبقايا مسلحي سرايا الدفاع عن بنغازي التابعة لدار الإفتاء، أطلقت حملتها العسكرية انطلاقا من مقارها بقاعدة الجفرة العسكرية.