.
.
.
.

المغرب.. مطالبات بالقصاص من قتلة ضحايا مدينة العيون

نشر في: آخر تحديث:

يشهد المغرب يوم الاثنين المقبل انطلاق إعادة محاكمة المتورطين، في أحداث شهدتها منطقة "كديم إيزيك"، إحدى ضواحي مدينة العيون، في إقليم الصحراء الغربية، في نوفمبر 2010.

ففي هذه الأحداث، لقي 11 عنصرا أمنيا مغربيا مصرعهم، بطريقة وصفتها الرباط، بـ "الوحشية وغير آدمية".

ومن جهتها، تعتبر جمعية عائلات وأصدقاء الضحايا، أن أبناءها الـ 11، لقوا مصرعهم بـ "دم بارد خلال مزاولتهم لواجبهم المهني".

محاكمة جديدة للمتهمين أمام القضاء المدني

هذا وسبق للقضاء العسكري المغربي، أن دان بعقوبات سجنية نافذة، المتهمين المعتقلين، على خلفية هذا الملف، إلا أن إصلاحا قضائيا شهده المغرب، في سياق الوفاء بالالتزامات الحقوقية الدولية، دفع الرباط إلى إعادة محاكمة 24 متورطا في هذا الملف، أمام محكمة مدنية في الرباط، بدءا من يوم الاثنين المقبل.

وتقدم جمعية عائلات وأصدقاء الضحايا، بأنها تسعى لـ "التصدي بكل الوسائل المشروعة، لكل محاولات طمس معالم الجريمة البشعة"، التي نفذت ضد أبنائها، مع "حفظ ذاكرة الضحايا وتكريمهم، ورد الاعتبار إليهم من خلال إعمال القانون ضد الجناة"، هذا بالإضافة إلى "إسماع صوت الضحايا الحقيقيين".

وفي تعليقها على إعادة محاكمة المتورطين في مقتل أبنائها، تعلق جمعية عائلات وأصدقاء الضحايا، بأن المحاكمة خلال الأسبوع المقبل، هي "فرصة أخرى لتذكير الرأي العام الوطني والدولي بمعاناة أسر الضحايا"، وأيضا "التصدي لكل محاولات إخراج هذا الملف عن طابعه الجرمي والجنائي"، ولرفض "تقديم المتابعين/ المتهمين كضحايا"، ورفض سياسة "التجاهل التام لأبنائنا الذين كانوا الضحايا الحقيقيين".

نوفمبر2010: مخيم للاحتجاجات الاجتماعية في الصحراء الغربية

ففي أحداث حملت اسم مخيم الاحتجاجات الاجتماعية كديم إيزيك، في ضاحية مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، قامت عناصر محسوبة على الانفصاليين التابعين لجبهة البوليساريو الانفصالية، في نوفمبر 2010، على "قتل 11 عنصرا أمنيا، وسحل جثثهم والتبول عليها وتشويهها".
ففي شهر فبراير 2013، أصدرت المحكمة العسكرية في الرباط، أحكاماً في ملف المتهمين في قضية تفكيك مخيم الاحتجاجات الاجتماعية "كديم إيزيك"، في ضواحي مدينة العيون في الصحراء الغربية، في الجنوب الغربي المغربي، وتراوحت الأحكام ما بين المؤبد والسجن من 20 إلى 35 سنة.

وكانت "الأحداث الدموية" خلفت 11 قتيلا بين صفوف الأمن المغربي، من بينهم عنصر في الوقاية المدنية٬ إضافة إلى 70 جريحا، من الأمن، و4 جرحى من المدنيين.

المحكمة العسكرية في الرباط: أحكام في 2013 ضد المتورطين

فكان السجن المؤبد، بحسب المحكمة العسكرية، من نصيب 9 من المتهمين، والسجن 30 سنة في حق 4 مدانين آخرين، ونال 7 متهمين عقوبة تصل إلى 25 سنة سجنا، وجاءت عقوبة السجن 20 سنة على متهمين آخرين.

كما دانت المحكمة العسكرية في الرباط، المتهمين "بتكوين عصابة إجرامية، والعنف في حق أفراد من قوات الأمن الداخلي الذي نتجت عنه الموت، مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك".

ففي أحداث حملت اسم مخيم الاحتجاجات الاجتماعية كديم إيزيك، في ضاحية مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، قامت عناصر محسوبة على الانفصاليين التابعين لجبهة البوليساريو الانفصالية، في نوفمبر 2010، على "قتل 11 عنصرا أمنيا، وسحل جثثهم والتبول عليها وتشويهها".