.
.
.
.

الجيش الوطني يعلن السيطرة على قنفودة غرب بنغازي

إجلاء 12 أسرة و49 عاملاً أجنبياً من مناطق محررة ببنغازي

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت قيادة الجيش الوطني الليبي عن تحرير منطقة قنفودة غرب بنغازي بالكامل، وانسحاب ما تبقى من عناصر المجموعات الإرهابية منها.

وقال العقيد جمال الزهاوي، أحد قادة الجيش بمنطقة بنغازي، لــ"العربية.نت"، إن حي قنفودة أصبح في يد قوات الجيش بالكامل، فيما انسحب ما تبقى من عناصر الإرهابيين إلى منطقة "عمارات 12" المتاخمة للحي.

وأضاف الزهاوي أن "كثافة القصف الجوي والمدفعية والتقدم الكبير على الأرض جعلت صفوف المجموعات الإرهابية تتهاوى بشكل مفاجئ وكبير".

وأكد الزهاوي أن قوات الجيش تحاصر منطقة "عمارات 12"، معتبراً أن سقوطها هي الأخرى "مسألة وقت".

وفي ذات الصدد، أكد الزهاوي تحرير ما يزيد على 60 مدنيا من أجزاء قنفودة التي تمت السيطرت عليها خلال الساعات الأخيرة.

يشار إلى أن المجموعات الإرهابية لا تزال تتمركز في منازل ومبانٍ عامة بمنطقة الصابري، لكن مسؤولي الجيش يعتبرونها مناطق استراتيجية، ويرون أن سقوط قنفودة يعني قرب الإعلان عن تحرير كامل بنغازي.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء قال مسؤول عسكري رفيع بقيادة الجيش الليبي لـ"العربية.نت" إن السيطرة على منطقة "شعبية الطيرة" وإحكام الحصار على آخر المجموعات الإرهابية في منطقة "عمارات 12" وأجزاء أخرى صغيرة من بنغازي، مكَّن قوات الجيش من إجلاء عدد من الأسر.

وأوضح أن عدد الأسر الناجية وصل إلى 12 أسرة، بعضها ليبي والبعض الآخر أجنبي، بالإضافة لـ49 عاملاً أجنبياً من جنسيات عربية وإفريقية .

وقال المسؤول: "سُلّم الناجون إلى لجان مختصة لنقلهم إلى المشافي، ومن ثم تأمين نقلهم إلى جهات الاختصاص المدنية لأخذ الإجراءات اللازمة بحقهم، سواء بنقلهم لذويهم أو تسليم الأجانب منهم لسفارات دولهم".

وذكر المسؤول أن فرق الهندسة العسكرية التي تقوم بتفكيك المفخخات والألغام عثرت على مخزن للسلع الغذائية بشعبية الطيرة ومواد أخرى خاصة بالاتصالات وأجهزتها، بالإضافة لمقر كان الإرهابيون يستخدمونه معتقلاً للأسرى.