.
.
.
.

بعد غياب 30 عاما.. هل سيشارك المغرب بالقمة الإفريقية؟

نشر في: آخر تحديث:

غادر العاهل المغربي محمد السادس، المغرب في اتجاه إثيوبيا. وأوضح بيان رسمي للديوان الملكي المغربي، أن الزيارة "تأتي في إطار المساعي"، التي يبذلها الملك محمد السادس، من أجل "عودة المملكة المغربية إلى الاتحاد الإفريقي".

وتحتضن عاصمة إثيوبية أديس أبابا، يومي 30 و31 يناير الجاري، القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي، التي ستتدارس هذا الموضوع، ضمن جدول أعمالها.

وتتحدث الصحافة المغربية، خلال الأيام الماضية، عن عودة مرتقبة للرباط، إلى البيت الإفريقي، بقرار رسمي، سيعلن في القمة الإفريقية.

وسبق للخارجية المغربية، أن أعلنت خلال شهر يناير الجاري، عن وجود أكثر من 40 دولة، أعلنت دعمها للسلطات المغربية، في رغبتها لأخذ "مكانها الطبيعي" من جديد، في البيت الإفريقي، عقب غياب اختياري منذ 30 عاما.

وفي ظل غياب لأي تأكيد مغربي رسمي، إلى غاية اليوم الجمعة، تتواتر أنباء تتوقع مشاركة للعاهل المغربي، في سابقة من نوعها، منذ وصوله إلى الحكم في 1999، في القمة الإفريقية العادية، على مستوى زعماء الدول الإفريقية، في إثيوبيا.