.
.
.
.

لماذا عرقلت أميركا تسمية سلام فياض مبعوثا دوليا لليبيا؟

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية بأن الولايات المتحدة الأميركية، العضو الدائم في مجلس الأمن، عرقلت ترشيح الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" لرئيس وزراء فلسطين الأسبق سلام فياض لمنصب المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا، معللة ذلك بأنها لا تعترف بدولة فلسطين، وأن هذا التعيين فيه إشارة إلى ذلك.

كذلك، نقلت وكالة فرانس برس عن دبلوماسيين قولهم إن الولايات المتحدة اعاقت بالفعل الجمعة في الأمم المتحدة تعيين سلام فياض مبعوثاً إلى ليبيا.

وقالت نيكي هالي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة في بيان "منذ فترة طويلة جداً، كانت الأمم المتحدة منحازة إلى السلطة الفلسطينية بشكل غير عادل، على حساب حلفائنا في إسرائيل"، معربة عن "خيبة أملها" إزاء هذا التعيين. وأضافت هالي "من الآن فصاعداً، ستقوم الولايات المتحدة بالتحرك دعما لحلفائها ولن تطلق كلاماً فقط".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أمهل مجلس الأمن حتى مساء الجمعة من أجل دراسة اقتراحه تعيين فياض خلفاً للألماني مارتن كوبلر الذي يتولى هذا المنصب منذ نوفمبر 2015.

وشغل فياض، منصب رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية من 2007 حتى 2013، كما شغل أيضا منصب وزير المال مرتين.

يأتي ذلك وسط مفاوضات دبلوماسية حول إدخال تغييرات على الاتفاق السياسي الذي أبرم بوساطة الأمم المتحدة وأدى إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وتعمل حكومة السراج في طرابلس منذ العام الماضي إلا أنها فشلت في ترسيخ سيطرتها على المناطق الشرقية التي يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.