.
.
.
.

البرلمان المغربي يختتم دورته الخريفية

نشر في: آخر تحديث:

اختتم مجلس النواب، الغرفة الأولى للبرلمان المغربي، الاثنين، الدورة الأولى في السنة التشريعية على إيقاع البياض.

يشار إلى أنه في نظام البرلمان المغربي دورتان اثنتان في العام الواحد، الأولى تسمى خريفية والثانية تحمل اسم ربيعية. وتمتد الخريفية ما بين تشرين الأول/أكتوبر وحتى شباط/فبراير.

ويأتي إسدال البرلمان الستار على خريفيته التشريعية بعد مرور أسابيع طويلة من العطالة البرلمانية، في ظل استمرار أطول أزمة لتشكيل الحكومة دون أي جلسة لمساءلتها ومن دون أي جلسة لمناقشة أي قانون.

وفي حصيلة البرلمان، مصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، وجلسة لانتخاب رئيس جديد.

ومن الممكن أن يفتتح البرلمان دورته الربيعية في نيسان/أبريل المقبل، من دون توصل الأحزاب السياسية إلى مخرج لأزمة تشكيل الحكومة الجديدة.

كما رافق الدورة الخريفية نقاشاً حول التعويضات المالية الشهرية لـ395 نائباً في الغرفة الأولى للمؤسسة التشريعية المغربية، وسط قيام حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، الثاني انتخابياً بـ120 برلمانياً، بقرار إرجاع التعويضات المالية الشهرية إلى خزينة المملكة بشكل اختياري وطوعي.

وانتقد مراقبون جمود العمل التشريعي للبرلمان وانتظاره تشكيل حكومة جديدة، في ظل وجود مشاريع قوانين تنتظر مناقشة ومصادقة بغرفتيه.