.
.
.
.

طارئ صحي يداهم بوتفليقة.. وميركل تؤجل زيارتها

نشر في: آخر تحديث:

تقرر #تأجيل_الزيارة الرسمية التي كان من المزمع أن تقوم بها المستشارة الألمانية #أنجيلا_ميركل إلى الجزائر، بسبب "التعذر المؤقت" للرئيس الجزائري #عبدالعزيز_بوتفليقة نتيجة "التهاب حاد للشعب الهوائية"، حسب ما جاء اليوم الاثنين في بيان لرئاسة الجزائرية.

وأوضح نفس المصدر أن "السلطات الجزائرية والألمانية قررتا اليوم باتفاق مشترك تأجيل الزيارة الرسمية، التي كان من المقرر أن تقوم بها إلى الجزائر السيدة ميركل مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية إلى الجزائر".

وأضاف البيان أن "هذه الزيارة ستبرمج من جديد في تاريخ يحدده الطرفان لاحقا".
وأكد بيان الرئاسة أن هذا التأجيل راجع إلى التعذر المؤقت لبوتفليقة، المتواجد بإقامته في الجزائر، بسبب التهاب حاد للشعب الهوائية.

وجاء في بيان سابق للرئاسة الجزائرية أن الزيارة الرسمية التي كان يفترض أن تستغرق يومين٬ بدعوة من رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة٬ ستسمح بتبادل وجهات النظر، لاسيما حول العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي وكذا حول الوضع في المغرب العربي ومنطقة الساحل والشرق الأوسط".

وأوضح المصدر أن زيارة ميركل "ستسمح أيضا بدفع التعاون والشراكة والمبادلات بين الجزائر وألمانيا". وكان سيتم خلالها عقد الدورة السادسة للجنة المختلطة للتعاون الجزائري الألماني ومنتدى الأعمال بين مؤسسات البلدين.

وتشهد العلاقات الجزائرية الألمانية توجهاً جديداً بفتح آفاق واعدة للتعاون الثنائي انتعش بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وقد تجسد هذا التعاون في عدد الشركات الألمانية المستثمرة بالجزائر، والتي تجاوز عددها 200 شركة٬ وكذا حجم المبادلات التجارية بين البلدين التي تقدر بحوالي 4 مليارات دولار خلال 2013.

كما يجمع المتتبعون على أن التعاون #الجزائري_الألماني يشكل نموذجا رائدا٬ كونه يتقاسم مقاربة البلدين في إرساء التعاون الاستراتيجي الحقيقي.