.
.
.
.

هل تتأزم العلاقة بين الحكومة التونسية واتحاد الشغل؟

نشر في: آخر تحديث:

بدأت العلاقة تتوتر بين #الاتحاد_العام التونسي_للشغل ، أكبر المنظمات النقابية، وحكومة #يوسف_الشاهد ، وذلك على خلفية التعديل الوزاري الأخير، الذي أعفي بموجبه الوزير عبيد البريكي من القيادات السابقة لمنظمة الشغل.

كما توجد #المؤسسات_الحكومية ، وكذلك حول إصلاح الصناديق الاجتماعية التي تعاني من صعوبات مالية تصل عتبة #الإفلاس ، فضلاً عن تباين كبير حول خطة تسريح آلاف #العمال في القطاع العام.

وأكد الأمين العام المساعد ب#القطاع_العام ملك للشعب، ولا يمكن تحت أي مسوغ من المسوغات التفويت فيه إلى أي جهة باعتباره خطا أحمر لا يمكن تجاوزه، وفق قوله.

وأشار الشفي إلى أن الاتحاد لن يتردد في مساندة كل قرار إيجابي تتخذه #تصاعد دعوات التهدئة فإن الاتحاد سيضطر لمواجهة سياسات الحكومة خلال هذه المرحلة الجديدة.