.
.
.
.

البرلمان الليبي: القاعدة وراء هجوم "الهلال النفطي"

نشر في: آخر تحديث:

وجه #مجلس_النواب_الليبي رسالة عاجلة إلى #الأمم_المتحدة و #مجلس_الأمن أعلن فيها أن الهجوم على مواقع النفط نفذته ميليشيات تابعة لتنظيم "القاعدة، فيما لا يزال سلاح الجو التابع للجيش الليبي يوجه ضربات متتالية لأرتال سرايا الدفاع عن #بنغازي بمنطقة #الهلال_النفطي.

كما دان البرلمان #الهجوم، وحمل، في بيان رسمي له، المسؤولية لــ"من وفر المأوى والدعم المادي والعسكري من أطراف داخلية ودول أجنبية لهذه الجماعات الإرهابية"، واصفاً العمل بــ"الجبان وهدفه زعزعة #الأمن وتعريض المنشآت النفطية لخطر التدمير".

وختم بيانه بالقول إن "على دول العالم والأمم المتحدة اتخاذ موقف واضح من هذه الأعمال الإرهابية كما ندعو مجلس الأمن لرفع حظر التسليح عن #الجيش_الليبي الذي يتصدى لحربه ضد الإرهاب و #التطرف وسط تخاذل #المجتمع_الدولي".

من جهته، أكد المتحدث باسم قوات الجيش، أحمد المسماري، أن تدمير أكثر من 40% من قوة سرايا الدفاع التي وصفها بــ"الإرهابية والمرتبطة بالقاعدة والمدعومة من حركات تمرد تشادية".

وقال المسماري في معرض حديثه عن تفاصيل #العمليات_العسكرية في منطقة الهلال النفطي خلال مؤتمر صحفي ليل الجمعة: "لدينا معلومات مؤكدة عن وصول دعم من حركات تمرد تشادية لمنطقة القتال كما أن لدينا أربعة أسماء من قادة القاعدة التحقت بالقتال حالياً".

كما أوضح أن "الانسحاب من منطقة #السدرة جاء للحفاظ على سلامة المنشآت النفطية"، مؤكداً أن "قوة ميليشيات السرايا في تهاوٍ وتراجع كبير بسبب قصفها، فيما لا تزال القوات على الأرض تتعامل مع الميليشيات في أكثر من منطقة غرب الهلال النفطي".