.
.
.
.

السمنة.. مرض العصر في الجزائر يهدد الصحة العامة

نشر في: آخر تحديث:

يعاني #المجتمع_الجزائري من ظاهرة الارتفاع المفرط في الوزن، حيث تفاقمت #السمنة بين المواطنين وباتت مرض العصر الذي يهدد #الصحة العامة باعتبار ما تسببه من #أمراض_خطيرة لأصحابها، واقع جعل المختصين يطلقون صيحة فزع للحد من هذه الظاهرة.

وأشارت #دراسة محلية نشرت نتائجها قبل يومين أن أكثر من 50% من النساء أي ما يعادل حوالي 10 مليون امرأة و36% من الرجال يعانون من السمنة وهو ما يجعلهم عرضة للإصابة بعدة أمراض على غرار أمراض #القلب و#السكري و#السرطان و#العجز_الكلوي.

وحول الأسباب التي أدت إلى تنامي ظاهرة #البدانة وتسببت في تعرض الأفراد إليها، أوضح المختصون أنها تعود إلى العوامل الجينية، وذلك بنسبة تتراوح بين 40 إلى 70%، تضاف إليها العوامل البيئية المتمثلة بالتغذية غير المتوازنة الغنية بالسكريات والدهنيات والتي أصبحت ميزة المجتمعات المعاصرة.

وكان عدد من #الخبراء دعوا في وقت سابق إلى جعل يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني يوماً وطنياً لمكافحة البدانة بالمجتمع يتم خلاله التوعية بمخاطر هذه الظاهرة على صحة الفرد وكذلك تطوير النشاطات التحسيسية الصحية الموجهة للأسرة.