.
.
.
.

فيديو..تنكيل بجثة قيادي من مجلس شورى بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

استنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في #ليبيا تعمد بعض المسلحين والمواطنين في مدينة #بنغازي، التنكيل بجثة أحد قياديي #مجلس_شورى_بنغازي الذي قتل خلال المعارك بين الجيش ومجلس شورى بنغازي في منطقة #قنفودة.

وأظهر مقطع فيديو وصور تداولها المدونون عبر صفحات التواصل الاجتماعي في ليبيا، مسلحين يرتدون الزي العسكري للجيش وهم يطوفون في شوارع مدينة بنغازي بجثة القيادي فيما يعرف بـمجلس شورى ثوار بنغازي "جلال الخزوم" الذي قتل الأسبوع الماضي على أيدي قوات #الجيش في منطقة العمارات 12.

استياء على مواقع التواصل

وخلفت الصور المتداولة ومقطع الفيديو استياء كبيرا بين الناشطين على الشبكات الاجتماعية، وفتحت المجال أمام المئات من التعليقات الساخرة، حيث تراوحت تعليقاتهم بين إدانة واستنكار هذه الحادثة ووصفها بالجريمة البشعة التي من شأنها أن تضر بصورة الجيش وبين المطالبة بمعاقبة المسؤولين عن هذه الحادثة التي تتعارض مع القيم الإنسانية وتعاليم الدين الإسلامي.

واعتبر مغرد يدعى محمد الباوندي أن الذي حدث في مدينة بنغازي لا يخطر على بال أحد، متسائلا "كيف لك أن تتحدث عن قيادة جيش وطني للبلاد بأكملها إن كنت لا تملك سيطرة على تصرفات جنودك الذين تعرفهم وفي منطقتك نفسها؟".

تصرفات فردية

من جهتها، وصفت مي الغرياني هذا التصرف بالخطأ الكبير الذي لا يغتفر، معتبرة أنها تصرفات فردية لا تمثل إلا أصحابها، ولا تمس من صورة الجيش، ولا تشكك في تضحياته ورجاله الشرفاء.

وفي نفس الإطار، اعتبرت اللجنة أن هذه الجريمة البشعة ترقى لمصاف #جرائم_الحرب، وانتهاكا صارخا لقواعد الحرب التي ينص عليها القانون الدولي الإنساني، ومعاهدات #جنيف الأربع بشأن أسرى الحروب والنزاعات المسلحة، كما طالبت محكمة استئناف بنغازي ولجنة الدفاع بمجلس النواب والمحامي العام ببنغازي بفتح تحقيق شامل وعاجل في هذه الجريمة البشعة وتقديم المتورطين فيها للعدالة.