الباجي قائد السبسي .. مسيرة رئيس تسعيني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

عن دار "ورقة للنشر" صدر الجمعة 24 مارس/أذار كتاب جديد للصحافي والباحث في علم الاجتماع، #منذر_بالضيافي، كتاب تحت عنوان "الباجي قائد السبسي.. المشي بين الألغام"، وهو ثمرة سلسلة من اللقاءات أجراها الكاتب مع الرئيس قائد السبسي بين 2014 و2016.

تتوزع محتويات الكتاب بين مقدمة وثمانية فصول: الرئيس التسعيني.. من بورقيبة إلى الثورة، السبسي والإسلاميون.. من الصراع إلى التوافق، عودة السبسي.. عودة البورقيبية، التوازن السياسي.. أساس الانتقال الديمقراطي، الأنموذج التونسي.. الأصول والجذور، السبسي الرئيس.. تخوفات وانتظارات، الرئيس السبسي.. قلق على "ما بعد السبسي" وشهادات ..السبسي ما له وما عليه.

جاء في مقدمة الكتاب: بعد عشريتين من "التقاعد السياسي"، عاد #الباجي_قائد_السبسي، عاد "الشيخ التسعيني"، في مرحلة توصف بكونها "فارقة"، ضمن سياق ما يعرف بـ "الحالة الثورية"، تمت الاستعانة بخبرته وبمعرفته بالمجتمع والدولة وبـ "شرعيته الوطنية" وبـ "قابلية" قطاع واسع من التونسيين، للإرث التحديثي للزعيم الحبيب بورقيبة، الذي يعد العائد من بعيد من أبرز تلامذته.

السبسي
السبسي

عرف المسار السياسي للرجل، وهو مسار طويل وممتد امتداد سنوات العمر، فترات من المد والجزر، وكان طيلة هذا المسار الممتد من النصف الثاني من القرن الماضي الى يوم الناس هذا، كمن يمشي في حقل من الألغام، لكن يحسب له دائما قدرته على التأقلم وعلى المناورة، من خلال التسلح بالواقعية والبراغماتية معا، فالسياسة في قاموسه هي "فن الممكن" بامتياز، فهي متحركة وخاضعة دائما لتغير وتبدل موازين القوى.

بعد سقوط حكم بن علي، الذي يكن له الرجل "ازدراء وكرها"، وقيام "ثورة 14 يناير" 2011 التي يعتبرها "ثورة شعبية أصيلة"، شاءت الأقدار أن يعود بقوة للحياة السياسية، ليحتل كما كان زمن بورقيبة موقع الصدارة، لكن هذه المرة، في دور جديد مختلف عن السابق، ليتولى حماية "الثورة" و"الدولة" معا، عندما قبل منصب الوزير الأول، في أول حكومة بعد هروب #زين_العابدين_بن_علي (مارس 2011).

كما لعب دورا مهما ومؤثرا في حماية تجربة الانتقال الديمقراطي، سواء من موقع المعارضة لحكم #الإسلاميين (2012-2014)، أو بعد فوزه بالرئاسة وفوز حزبه بالتشريعيات، وتمسكه بخيار "التوافق" لإدارة وضع انتقالي صعب وغير مستقر، وضع أدرك أنه لا يحتمل وجود الإسلاميين في المعارضة.

بعد تزعم #المعارضة، وعقب تحقيق فوز انتخابي كبير على الإسلاميين، عاد الباجي قائد السبسي حاكما قويا، لكن وسط تحديات عديدة ومركبة، أهمها تقدمه في السن، فضلا عن تحركه في مناخ غير مستقر وطنيا وإقليميا، إضافة إلى نظام سياسي أريد له أن يكون "هجينا"، وهو ما خلق وضعا ظهرت فيه البلاد وكأنها بلا حاكم فعلي.

لماذا هذا الكتاب؟ ولماذا قائد السبسي؟

يعتبر الكاتب أن مسار السبسي هو الذي دفعه للاهتمام به ثم الكتابة حوله، ويؤكد على أن الكتاب ليس سيرة ذاتية للرجل، وليس أيضا تقييما لفترة رئاسته للبلاد، التي يبدو أنه من السابق لأوانه الحديث عنها وهي تدخل سنتها الثالثة، بقدر ما هو محاولة لرصد الدور والموقع الذي شغله هذا "الشيخ التسعيني"، الرئيس الباجي قائد السبسي، في تجربة الانتقال السياسي نحو الديمقراطية، التي بدأت بعد الثورة ومازالت مستمرة، وأرجح أنها ستعرف تطورات لاحقة، وأن هناك سيناريوهات عديدة لمصير هذه التجربة، التي وان كانت تبدو واعدة إلى حد الآن، فإنها تواجه أهوالا وشدائد، قد تحكم عليها بالانتكاس، وهو سيناريو يبقى واردا، وإن كنا نأمل أنه من الممكن تجاوزه، ولعل نضج النخبة السياسية التونسية، يجعل من تفاؤلنا هذا أمرا ممكنا ومرجحا.

الرئيس الباجي قائد السبسي، هو آخر "السياسيين التقليديين"، لا في تونس فقط بل في العالم، فمثلما انتهي زمن "المثقف القطب" (العلامة الجامع) لصالح "المثقف الخبير" (المرتبط بالنجاعة وبثقافة السوق)، فإن السياسي "الزعيم" في طريقه للانقراض، ولعل صعود دونالد ترمب في الولايات المتحدة الأميركية، هو أكبر دليل على ذلك، نحن اليوم ندشن، زمن سياسي جديد، انتهت فيه "الزعامة" التقليدية، كما تشكلت في مخيلة الأجيال السابقة، لصالح ما أصبح يطلق عليه بالإدارة السياسية، وهي في الواقع أقرب الى تصريف للشأن السياسي، "فالسياسي المحترف" ترك مكانه "للسياسي الموظف"، الذي تشاركه في الإدارة والتسيير والاختيارات والسياسات "جهات" و"مراكز نفوذ" و"زمر ضغط"، يتحول معها "الرئيس" أو "الحاكم"، الى مجرد "عون تنفيذ".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.