.
.
.
.

الجزائر تسمح بـ"إخفاء" صور النساء المترشحات للانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

سمحت الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات في #الجزائر ، أمس الأحد، للأحزاب السياسية التي ترغب بذلك، بحجب صور النساء #المرشحات على قوائمها للانتخابات البرلمانية التي ستجرى في 4 مايو/أيار المقبل.

واعتبر عبد الوهاب #دربال ، رئيس الهيئة خلال ندوة صحافية أمس، أن "قانون الانتخابات يمنح الحرية للمرشحين باختيار الطريقة التي يعتمدونها لتعريف أنفسهم للناس، ولم يحدد هذه الطريقة بدقة"، مضيفاً أنه "يمكن للمرشح أن يختار الاسم مع الصورة أو الاسم فقط في ملصقات #الحملة_الانتخابية".

وأشار إلى أن "قانون #الانتخابات يحتوي اختلالات في شأن معالجة الجدل حول رفض مرشحات إظهار صورهن، فهو يمنع وضع صور ممسوحة للمرشحات، لكنه لا يفرض أيضا وضع صورهن".

وكانت بعض #الأحزاب السياسية علّقت خلال الحملة الانتخابية #ملصقات وصور مرشحيها للانتخابات في عدة مناطق بالبلاد وعمدت إلى إخفاء وجوه النساء بسبب التقاليد والأعراف في بعض المدن التي تمنع إظهار صور النساء، وهو ما أثار نقاشا في الجزائر بين مؤيد ومعارض وصل إلى حد المطالبة بإلغاء هذه القوائم من السباق الانتخابي.

وبدوره برّر دربال، رئيس الهيئة، وجود هذه الظاهرة "بكون مناطق جزائرية محافظة ما زال من الصعب فيها نشر صور نساء في أماكن عامة حتى لو كان الأمر يتعلق بسباق انتخابي".

يذكر أن #القانون_الجزائري الخاص بتوسيع #مشاركة_المرأة في المجالس المنتخبة ينص على أن تحصل النساء على حصة ما بين 20% و50% من المقاعد في البرلمان، وهو ما أجبر الأحزاب السياسية على تخصيص هذه النسبة لهن في قوائمها الانتخابية.