.
.
.
.

الجزائر.. "حمس" تتهم أحزاب السلطة بتزوير الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت #حركة_مجتمع_السلم " #حمس"، وهي حركة إسلامية معارضة، السبت، الحزبين الحاكمين في #الجزائر بالتزوير والتهديد وممارسةِ العنف ضد نشاطها.

وقال رئيس الحركة، عبد الرزاق مقري، الذي حلت حركتُه في مرتبة ثالثة (33 مقعدا) بعد تقديمها قوائم مشتركة مع حركة التغيير في الانتخابات التشريعية، إن الادارة "سمحت لبلطجية #جبهة_التحرير و #التجمع_الوطني_الديمقراطي بحشو الصناديق واستخدام العنف، بدون ان تتدخل".

وتوعد رئيس الحركة بإحالة ملف التزوير إلى #المجلس_الدستوري.

وعزا مقري أيضا #عزوف #الناخبين إلى انعدام نزاهة الانتخابات موضحا أن الأصوات البيضاء بلغت مليونين من أصل 8 ملايين ناخب أدلوا بأصواتهم.

67 مقعدا للإسلاميين

وفاز حزب "جبهة التحرير الوطني" بزعامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (164 مقعدا) وحليفه "التجمع الوطني الديمقراطي" (97 مقعدا)، بغالبية المقاعد في الانتخابات التشريعية، الخميس، بحسب نتائج رسمية أعلنت الجمعة في ظل ضعف في إقبال الناخبين.

وبإضافة أحزاب إسلامية أخرى إلى جانب "حمس"، يبلغ إجمالي المقاعد التي حصل عليها الإسلاميون 67 في المجلس الذي يضم 462 مقعدا.

وبحسب مقري، فإن 70 بالمئة من مكاتب الاقتراع لم يكن فيها مراقبون. وذكر أنه في العديد من الولايات لم تتطابق محاضر الفرز التي لدى حزبه مع المحاضر الرسمية.

ومع ذلك، فإن مقري أكد أن حركته لا تفكر في انسحاب جماعي لنوابها من المجلس لأنها تفضل تغيير المؤسسات من الداخل.