.
.
.
.

هل ينقلب مسلحو مصراتة ووزير الدفاع على حكومة الوفاق؟

نشر في: آخر تحديث:

عقد وزير دفاع حكومة الوفاق المقال من منصبه #المهدي_البرغثي اجتماعاً عالي المستوى مع قادة وضباط عملية البنيان المرصوص (عملية أطلقتها حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة العام الماضي ضد تنظيم داعش في سرت) مساء أمس الأحد بمقر وزارته بالعاصمة طرابلس.

وبحسب المكتب الإعلامي للوزارة فإن البرغثي بحث مع قادة #البنيان_المرصوص آخر مستجدات الأوضاع ودراسة التقارير الواردة حول تواجد خلايا تابعة لتنظيم #داعش في بعض المناطق سيما في الجنوب الليبي.

وقال المكتب إن البرغثي طالب قادة البنيان المرصوص "التحلي بأقصى درجات اليقظة والاستعداد في تنفيذ المهام المكلفين بها لتأمين المواطنين ومكافحة النشاطات الإرهابية" .

جاء الإعلان عن الاجتماع قبل ساعة من إعلان المجلس العسكري لمدينة مصراتة المكون الرئيس لعملية البنيان المرصوص عن سحب اعترافه بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وتبعيته للمؤتمر الوطني السابق وحكومة الإنقاذ المنبثقة عنه.

واستنكر المجلس في بيان متلفز تناقلته وسائل إعلام محلية في وقت متأخر ليل البارحة بيانات المجلس الرئاسي وتجمع نواب مصراتة المستنكر لاقتحام قاعدة #براك_الشاطئ الخميس الماضي .

ووصف البيان المتلفز حكومة الوفاق بــ"حكومة العمالة والوصاية" التي تسببت في أزمات أمنية واقتصادية للبلاد.

وبحسب بيان متلفز ومشترك تلقته المرصد مساء الأحد فقد أكد المجلس واتحاد الثوار على "شرعية المؤتمر الوطني العام" و #حكومة_الإنقاذ وعدم اعترافهم بحكومة الوفاق التي وصفها بـ "العمالة" و الوصاية متهماً إياها بالتسبب في الأزمات الاقتصادية والأمنية في البلاد .

وأشاد القائد السابق لعملية #فجر_ليبيا #صلاح_بادي أثناء البيان بعملية "القوة الثالثة" في اقتحامها لقاعدة براك الشاطئ التي وصفها بالعملية البطولية".

وكان "المهدي البرغثي" قد نظم له مؤيدوه من المجموعات المسلحة بطرابلس استقبالا عسكريا رسميا أثناء رجوعه من #تونس بعد إعلان المجلس الرئاسي إقالته السبت الماضي من عمله على خلفية إمكانية تورطه بإعطاء أوامر باقتحام قاعدة براك الشاطئ، متهما خلال كلمة له عقب وصوله لطرابلس قوات الجيش عن مسؤوليتها عن التصعيد العسكري بالجنوب الليبي .