.
.
.
.

العاهل المغربي ينهي أزمة 13 أسرة سورية على حدود الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

قرّر العاهل المغربي الملك #محمد _السادس، الثلاثاء، السماح لـ13 أسرة سورية (28 فرداً) عالقة على الحدود مع الجزائر الدخول للبلاد.

وقال بيان للديوان الملكي إنه "نظرًا لاعتبارات إنسانية وبصفة استثنائية، أعطى الملك، تعليماته إلى السلطات المعنية لمباشرة المعالجة الفورية لوضعية مجموعة من 13 أسرة سورية توجد منذ عدة أسابيع على الحدود مع #الجزائر ".

وأضاف البيان أن "هذه الخطوة تعكس مرة أخرى، الالتزام الإنساني للمملكة في معالجة إشكاليات الهجرة، كما أنها تأتي في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان المبارك، ويتعلق الأمر بإجراء ذي طابع استثنائي أملته قيم إنسانية".

وبذلك يُسدل الستار عن #أزمة_العالقين التي استمرت منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وفي وقت سابق الثلاثاء، جدّد "جون بول كاليفيري"، ممثل مفوضية شؤون اللاجئين الأممية بالمغرب، دعوته #الرباط والجزائر لاستقبال لاجئين سوريين عالقين على الحدود بين البلدين.

ومنذ أسابيع يتواجد 28 سوريًا عالقين في منطقة صحراوية، تقع بين مدينتي "بني ونيف" الجزائرية، و"فجيج" المغربية، وهي منطقة حدودية تشبه المناطق العازلة، إذ لا يدخل إليها عادة أي طرف رغم قرار الجزائر استقبالهم في وقت سابق.

وكان عدد اللاجئين العالقين 55، وانخفض إلى 28 وسط أنباء عن تسلل عدد منهم إلى المغرب، واستقبال الجزائر عدداً آخر.

ولفت كاليفيري إلى أن عدد اللاجئين بالمغرب بلغ نحو 7048 لاجئاً، 3478 منهم سوريون.