.
.
.
.

تونس.. الحرائق تحاصر السكان والسلطات تجلي العشرات

نشر في: آخر تحديث:

أجلت #السلطات_التونسية عشرات السكان من منازلهم في منطقة عين دراهم وفرنانة شمال غربي البلاد، بعد #انتشار سريع لعدة #حرائق في بعض #الغابات المجاورة، لا تزال جهود #أعوان_الإطفاء متواصلة من أجل إخمادها.

وأدت #موجة_الحر التي تشهدها البلاد إلى اندلاع عدد من الحرائق في بعض الغابات في الوسط والشمال الغربي، أتت على مئات الهكتارات من الأشجار والمساحات الخضراء، ووجدت فرق الإطفاء صعوبة كبيرة في إخمادها بسبب ارتفاع درجات الحرارة وهبوب الرياح.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، في بيان أمس الاثنين، أنه "تمت السيطرة على بعض الحرائق التي شهدتها عدة مناطق من ولاية جندوبة شمال غربي البلاد، فيما لا يزال البعض منها مشتعلا"، مضيفة أنه "لم يتم تسجيل أي #خسائر في الأرواح جراء الحرائق التي نشبت في غابات أغلبها في منطقتي عين دراهم وفرنانة، وساهم في انتشارها ارتفاع درجات الحرارة".

وطالت هذه الحرائق عدة منازل وأحرقتها، ما دفع السكان إلى الهروب بأغراضهم قبل أن تتدخل السلطات لإجلائهم لحين الانتهاء من عمليات الإطفاء، وقامت بتجهيز عدد من المراكز لإيوائهم.

وتجدر الإشارة إلى أن حرائق مماثلة اندلعت في الجزائر والمغرب وحتى إيطاليا وفرنسا، أدت إلى إجلاء آلاف السكان إلى مناطق آمنة، بسبب الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة في هذه الفترة.