.
.
.
.

الجزائر تضبط أسلحة بينها صواريخ مضادة للدبابات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #وزارة_الدفاع الجزائرية ضبط كمية من الأسلحة والذخائر، بينها #صواريخ_مضادة_للدبابات، في مخبأ قرب #الحدود_الجنوبية مع #مالي، صباح الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان، إنه "في إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود، وإثر دورية استطلاع وتفتيش قرب الشريط الحدودي بالقطاع العملياتي لأدرار (حدودية مع مالي)، كشفت فرقة للجيش الوطني الشعبي مخبأً للأسلحة والذخيرة".

وأفاد البيان أن المخبأ يحتوي على "رشاش عيار 14.5 ملم مزود بقاعدة، وقاذف صاروخي من نوع RPG-7، و3 مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف، و4 صواريخ مضادة للدبابات، إضافة إلى كمية ضخمة من الذخيرة من مختلف العيارات (66573 طلقة)".

وخلال السنوات الأخيرة، أعلنت وزارة الدفاع مرارًا اكتشاف مخابئ للأسلحة عبر الحدود الجنوبية مع مالي و #النيجر والجنوبية الشرقية مع #ليبيا.

ويقول خبراء جزائرون إن "جماعات إرهابية" تخفي هذه الأسلحة والذخائر عبر هذا الشريط، وتقوم بنقلها إلى داخل الجزائر، عند تراجع الرقابة الأمنية.

وحشدت الجزائر، خلال السنوات القليلة الماضية، عشرات الآلاف من الجنود على حدودها مع مالي والنيجر جنوبا، وليبيا وتونس شرقًا، لمنع "تسلل الجماعات الإرهابية وتهريب السلاح" من هذه الدول المضطربة أمنيًا، وفق السلطات الجزائرية.