تونس.. العثور على آثار رومانية غمرتها موجة تسونامي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تغوص بعثة تونسية إيطالية مشتركة على عمق بضعة أمتار تحت الماء قبالة سواحل مدينة #نابل الساحلية في #تونس للبحث عن مدينة رومانية أثرية فقدت في القرن الرابع الميلادي.

وتمتد المدينة المفقودة على مساحة 20 هكتاراً، ولم تعد ظاهرة للعيان بعد أن ضربتها موجة تسونامي.

وفي هذا السياق، قال مدير بعثة الآثار، منير فنتر، إن "الحسابات التاريخية تشير إلى أن المدينة أصيبت بأمواج تسونامي في الحادي والعشرين من يوليو عام 365 ميلادي، ما يعني أن العديد من أنقاض نيابوليس مغمورة جزئياً تحت الماء".

كما تمكنت حملة البحث من الكشف عن علامات شوارع نيابوليس ومعالمها الرئيسية.

وتم العثور على مئات الأحواض التي كان يستخدمها أهل المدينة المفقودة في عمليات حفظ السمك.

وأتاحت البعثة، التي بدأت أعمالها قبل سبع سنين، للعلماء تأكيد أن #نيابوليس كانت المدينة الأكبر ضمن الإمبراطورية الرومانية في إنتاج الأملاح البحرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.