.
.
.
.

تظاهرات في موريتانيا بعد وقف بث قنوات تلفزيونية خاصة

نشر في: آخر تحديث:

تظاهر عدد من العاملين بخمس قنوات تلفزيونية خاصة موريتانية، الخميس، في نواكشوط، مطالبين بتدخل الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بعد قرار شركة البث الإذاعي والتلفزيوني تعليق بث هذه القنوات.

وأوقف البث منذ الثلاثاء بسبب خلاف مالي مع السلطة الحكومية التي تنظم بثها عبر الأقمار الصناعية، وفق ما أفادت مصادر نقابية.

وقالت نقابة القنوات التلفزيونية الخاصة في بيان نشر الخميس، إن "الرأي العام فوجئ بقرار شركة البث الإذاعي والتلفزيوني في #موريتانيا تعليق برامج التلفزيونات الخاصة الموريتانية".

كما انتقدت القنوات الخاصة تعليق برامجها "بدون أن يؤخذ في الاعتبار الدور الإيجابي الكبير الذي تلعبه وسائل الإعلام هذه في توعية المواطن" منذ خمس سنوات.

وقد شكل مسؤولوها "لجنة أزمة" بدأت، الأربعاء، اتصالاتها مع مختلف الأطراف، بما في ذلك رئيس الوزراء الموريتاني لإيجاد حل للمشكلة، وفق البيان.

من جانبها، تطالب الشركة القنوات الخمس الخاصة بدفع المستحقات المترتبة عليها قبل استئناف برامجها. وكانت هذه الهيئة الحكومية قد أنذرت القنوات الأسبوع الماضي لتسديد مستحقاتها بدون أن تذكر المبلغ.

بدورها، قالت وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، آوا تانديا، إن "المحطات الخاصة مؤسسات تجارية يجب عليها دفع التزاماتها".

يشار إلى أن شركة البث الإذاعي والتلفزيوني الموريتانتي هيئة حكومية أنشئت خلال تحرير القطاع السمعي البصري في البلاد عام 2012 لضمان البث عبر الأقمار الصناعية للباقة الموريتانية، مقابل رسوم مالية.