.
.
.
.

الجيش الليبي يؤكد إتجار عصابات محلية بالمهاجرين

نشر في: آخر تحديث:

فيما استنكرت قيادة #الجيش_الليبي ما أذاعته قناة "سي أن أن" الأميركية من مقاطع فيديو تشير إلى وجود #أسواق_نخاسة لبيع العبيد في #ليبيا، أكدت وجود ميليشيات ليبية تقوم بأنشطة الاتجار في البشر، وترتبط بمافيات عالمية.

وقالت القيادة في بيان رسمي، الاثنين، إنها رصدت أنشطة للعصابات التي تمارس الجريمة المنظمة العابرة للحدود وتتولى نقل #المهاجرين غير الشرعيين وبيعهم من عصابة إلى أخرى حسب مناطق سيطرة تلك العناصر الإجرامية.

وعن أساليب عمل تلك العصابات، أوضحت قيادة الجيش أنها "تبدأ أعمالها من داخل دول المصدر ثم إلى داخل ليبيا حيث تعمل أكثر من عصابة على التعامل مع المهاجرين وبيعهم من منطقة إلى أخرى حتى يتم تسليمهم إلى عصابات أخرى تنشط في عرض البحر تتولى نقلهم إلى أوروبا".

وأفادت القيادة أنها "عصابات محلية مكتسبة الشرعية من #المجلس_الرئاسي في غرب ليبيا، وأخرى دولية تنشط في جرائم بشعة ضد الإنسانية، وذلك بالتعدي على المهاجرين وعلى سلامتهم وصحتهم، ويصل الأمر إلى بيع أعضائهم".

وأكدت أن أماكن سيطرة قوات الجيش تخلو من نشاط هذه العصابات، مطالبة المجتمع الدولي برفع حظر السلاح عن الجيش ليتمكن من القيام بواجبه بالتصدي لمثل هذه الظواهر.