.
.
.
.

المغرب يعلن عن "مناقشات ثنائية" مع وسيط نزاع الصحراء

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المغرب عن "وفد مغربي" يتوجه إلى لشبونة، عاصمة البرتغال، يوم 6 مارس الجاري، لإجراء "مناقشات ثنائية" مع هورست كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، أي وسيط نزاع الصحراء الغربية.

ففي بلاغ لوزارة الخارجية المغربية، يترأس الوفد المغربي ناصر بوريطة، وزير خارجية الرباط، ويضم أيضا عمر هلال، سفير #المملكة _المغربية في #الأمم_المتحدة.

كما يتواجد في الوفد الرسمي المغربي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة/ إقليم العيون الساقية الحمراء، وينجا الخطاط، رئيس جهة/ إقليم الداخلة وادي الذهب.

ويقسم المغرب إداريا، إقليم الصحراء الغربية إلى جهتين/ إقليميتين ترابياً.

وشددت السلطات المغربية على أن "مشاركة الوفد المغربي في هذا اللقاء الثنائي" جاءت بـ"دعوة من المبعوث الشخصي".

وأضافت الرباط أن وفدا رسميا يسافر صوب البرتغال، في سياق "التعاون الدائم للمغرب مع الأمم المتحدة، من أجل التوصل لحل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية".

ويرتكز المغرب، وفق الخارجية المغربية، في أول لقاء، مع الوسيط الجديد لنزاع الصحراء الغربية، على "أسس الموقف الوطني".

وترى الرباط أن أي #حل_لنزاع_الصحراء_الغربية، يجب أن يكون "تحت السيادة الكاملة للمملكة المغربية".

كما تقترح الرباط منذ 2007 "حكما ذاتيا موسعا للإقليم" تحت السيادة المغربية.

ويطلق المغرب في خطابه الرسمي على نزاع الصحراء الغربية، اسم "النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية".