.
.
.
.

فيديو صادم.. جدة قاسية تقوم بتعذيب حفيدها وحرقه بالنار

نشر في: آخر تحديث:

أظهر فيديو صادم، تم تداوله، اليوم الجمعة، على مواقع التواصل الاجتماعي بـ #تونس، #جدة_تضرب_حفيدهاالصغير الذي يعيش معها بعد انفصال والديه، بكل وحشية، قبل أن تقوم بحرقه في جسده بسكين ساخنة بعد تعريته وتعذيبه جسديا.

ووفقا للمقطع المصور الذي وثّقه شقيق الطفل وقام بإرساله إلى والدته، ظهرت " #الجدة_القاسية " وهي تضرب حفيدها الصغير الذي لا يتجاوز عمره 7 سنوات بكل قوّتها على كامل أنحاء جسده بواسطة عصا غليظة، قائلة" هيا مت الآن، ماذا قلنا لك البارحة؟"، بينما ظل الطفل يصرخ بقوة من شدة ألم الضرب، متوسلا إليها أن تتركه وتعفو عنه، ولن "يعيد ما فعله مرة أخرى".

ولم تكتف هذه الجدة بذلك، بل توجهت إلى المطبخ وقامت بتسخين سكين بالنار لتعود إليه وتطلب منه نزع ثيابه، ثم تبدأ في حرقه بأماكن حسّاسة من جسمه، رغم محاولة الطفل الفرار بجسده من تعذيبها.

وفي التفاصيل، يعيش هذا الطفل مع شقيقه رفقة جدته بعد طلاق والديهما، وتنازل والدتهما على حضانتهما لفائدة الأب الذي كلّف أمّه برعايتهما.

وأثار هذا المقطع المتداول جدلا واسعا في تونس، دفع السلطات إلى التحرك والقبض على هذه الجدة وإيقافها بعد تقدم والدة الأطفال بشكاية إلى السلطة المعنية بمحافظة صفاقس التي فتحت تحقيقا في الحادثة، قبل أن تقرّر والدة الأطفال التنازل عن القضيّة وإسقاط حقها في التتبّع، ليتم إطلاق سراح الجدّة مع استكمال التحقيق وعرض الطفل على الطبيب.

وفي السياق ذاته، أفادت وزارة المرأة والأسرة والطفولة، أنه تبعا لانتشار مقاطع فيديو، لاعتداء جدّة بالعنف الشديد على طفل 7 سنوات بمحافظة صفاقس، أذنت النيابة العمومية بإيقاف الجدّة على إثر بحث أمني في الغرض وأن مندوب الطفولة، قام بإعلام قاضي الأسرة بالجهة بواقعة الاعتداء، مضيفة أن الطفل يخضع الآن إلى متابعة وتعهّد من قبل مصالح مندوب حماية الطفولة إلى حين زوال حالة التهديد عليه خدمة لمصلحته الفضلى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة