.
.
.
.

عنف الرياضة بالجزائر.. سيوف في الملاعب وأئمة ضد الشغب

نشر في: آخر تحديث:

دفع خروج ظاهرة الشغب في الملاعب الجزائرية عن السيطرة بالسلطات الجزائرية إلى اقتراح الاستعانة بأئمة المساجد لحث المشجعين على الهدوء ونبذ العنف الذي باتت تستخدم فيه السيوف.

وفي التفاصيل، فقد أطلق تلك المبادرة الغريبة، محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية الجزائري المثير للجدل، إذ أعرب عن نيته تكليف الأئمة بذلك إن دعت الضرورة، وقد لاقى اقتراحه هذا سيلاً من التعليقات بين مستهزئ ومشكك في نجاح الفكرة.

وقد جاء حديث وزير الدين والأوقاف عقب مباراة في شرق #الجزائر نظمت أيام حداد البلاد على ضحايا الطائرة المنكوبة، وشهدت أعمال عنف غير مسبوقة بين أنصار شبيبة القبائل ومولدية الجزائر، مخلفة خسائر مادية وفوضى عارمة وعدة جرحى.

وفي حين انتقد الوزير تنظيم المباراة في يوم حداد رسمي، أطلق مبادرة تدعو الأئمة إلى المساهمة في إخماد نار العنف في الملاعب، ودعا وزير الشباب والرياضة إلى التنسيق والتعاون في كبح جماح العنف المتنامي.

إلا أن عدداً من النشطاء رأوا أن محاربة العنف المنتشر في كل مفاصل المجتمع الجزائري تتطلب إرادة قوية من الدولة عبر تشديد العقوبات والقوانين الرادعة.