.
.
.
.

هذا ما سيعلنه المشير حفتر من بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مصدر عسكري مقرب من القيادة العامة للجيش بتكامل الاستعدادات لاستقبال المشير #خليفة_حفتر حال وصوله، الخميس، إلى بنغازي بعد رحلة تضاربت حولها الأنباء لا سيما حالته الصحية وإمكانية استمراره في شغل منصبه كقائد عام للجيش.

وأكد المصدر لــ"العربية.نت" أن حفتر سيتوجه بكلمة للشعب الليبي حال وصوله إلى بنغازي قبل انتقاله لمقره العسكري بمنطقة الرحمة بمدينة المرج شرق #بنغازي.

وقال المصدر إن رئاسات أركانات الجيش وأمراء الإدارات العسكرية وقيادات وزعماء قبائل من شرق وجنوب وغرب البلاد ستكون في استقباله، وإن كلمة حفتر ستعطي إشارة تنفيذ عملية تحرير درنة فور وصوله.

وذكر المصدر أن "المشير عازم على المضي في تنفيذ خطط القضاء على الإرهاب في البلاد، لكن سيأتي البدء بعملية درنة نظرا لاستمرار التجهيز لها على نحو جيد طيلة المدة الماضية"، لافتا إلى أن حفتر سيتعرض في كلمته لعملية فرض الأمن في الجنوب الليبي التي يتابعها سلاح الجو ووحدات من القوات على الأرض منذ فترة، لكن المصدر أكد أن كلمة حفتر ستتجاوز معركة درنة المرتقبة لتتحدث عن مواقع أخرى في البلاد يحتلها الإرهاب.

وسياسيا، أفاد المصدر أن "المشير لن يتعرض للساسة كما هي عادته، لكنه بكل تأكيد سوف يتناول جماعات الإسلام السياسي التي باتت تدعم بشكل واضح المجموعات الإرهابية في البلاد".

وأكد المصدر أن صحة حفتر "ممتازة ولا داعي للمضي في نفي ما يروج عن تعرض صحته لأمور تعكرها"، مشيرا إلى أن قيادات الجيش، وهم ستة ضباط، ناقشوا، الأربعاء، في القاهرة برئاسة المشير حفتر خطط المضي في مكافحة الإرهاب ورفع التنسيق مع الجارة #مصر، وهي شريك رئيسي في المعارك ضد الإرهاب بالمنطقة".