.
.
.
.

خفر السواحل الليبي يعترض مئات المهاجرين

نشر في: آخر تحديث:

ذكر متحدث أن سفن خفر السواحل الليبي اعترضت أكثر من 500 مهاجر في 4 قوارب مطاطية قبالة ساحل البلاد الغربي، وأعادتهم إلى ليبيا.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل أيوب قاسم إنه جرى اعتراض قارب كان يقل أكثر من 100 مهاجر قبالة ساحل مدينة صبراتة على بعد 70 كيلومتراً تقريباً، غربي العاصمة طرابلس.

وتم اعتراض 3 قوارب أخرى تقل ما يربو على 400 مهاجر قبالة القره بوللي شرقي طرابلس.

ونقل المهاجرون إلى أحد مراكز الاحتجاز العديدة الواقعة شكلياً تحت سيطرة الحكومة في طرابلس.

وليبيا هي نقطة المغادرة الرئيسية للمهاجرين الذين يحاولون العبور إلى أوروبا بحراً، بيد أن العدد الذي يصل إلى إيطاليا تراجع بشدة منذ تموز/يوليو الماضي، بعدما أوقفت جماعة تهريب كبيرة في صبراتة عمليات المغادرة قبل أن تمنى بهزيمة في اشتباكات.

ويدعم الاتحاد الأوروبي وإيطاليا أيضاً خفر السواحل الليبي كي يعترض المزيد من المهاجرين، وهي سياسة انتقدها نشطاء يقولون إن المغادرين يواجهون معاملة غير إنسانية لدى عودتهم إلى ليبيا.

وقالت وزارة الداخلية الإيطالية إن نحو 6660 مهاجراً عبروا إلى إيطاليا من ليبيا منذ بداية العام، وهو ما يقل 80 في المئة عن نفس الفترة في 2017.

ومعظم المهاجرين أفارقة من منطقة جنوب الصحراء، غير أن أعداداً متزايدة من شمال إفريقيا تحاول العبور منذ عدة شهور. وقال قاسم إن أغلب الذين كانوا على متن القارب الذي اعترضه خفر السواحل قبالة صبراتة من شمال إفريقيا، بينهم 18 ليبيا.