.
.
.
.

موريتانيا.. بدء التصويت في أكبر انتخابات تشهدها البلاد

نشر في: آخر تحديث:

بدأ اليوم السبت، الاقتراع في أكبر انتخابات تشهدها موريتانيا في تاريخها، تجرى دون حضور مراقبين دوليين، وسط منافسة شديدة بين أحزاب السلطة وقوى المعارضة.

ويتوجه أكثر من مليون و400 ألف ناخب طوال اليوم إلى أكثر من 4 آلاف مركز اقتراع موجودة في كل أنحاء البلاد، لاختيار ممثليهم المحليين والبرلمانيين من بين 98 حزبا سياسيا يتنافسون على 157 مقعدا برلمانيا و219 بلدية.

ويغيب المراقبون الدوليون عن هذه الانتخابات، لكن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أكد الجمعة، في بيان، أنه يتابع عن كثب التطورات في موريتانيا، ودعا "جميع الأطراف" في موريتانيا إلى المساهمة في "انتخابات سلمية وذات مصداقية".

وأدلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم السبت، بمكتب "العقارات" بالقرب من القصر الرئاسي في العاصمة نواكشوط بصوته في الانتخابات، ودعا إلى التصويت بكثافة على لوائح حزبه "الاتحاد من أجل الجمهورية".

وتعتبر هذه الانتخابات حاسمة في تحديد مسار البلاد قبل أقل من سنة على موعد الانتخابات الرئاسية، حيث يسعى النظام الموريتاني ممثلا في الحزب الحاكم والأحزاب الداعمة له، إلى تأكيد تفوّقه والحفاظ على الأغلبية البرلمانية التي تسمح له بإدخال تعديلات على الدستور، بينما تحاول قوى المعارضة التموقع في المشهد السياسي الموريتاني بعد سنوات من الغياب، التغلغل في البرلمان والمجالس المحليّة.

ومن المتوقع أن تعلن نتائج هذه الانتخابات، مطلع الأسبوع القادم، وإذا ما أجريت دورة ثانية، فستكون في 15 سبتمبر من الشهر الجاري.