.
.
.
.

اللواء السابع.. قوات "غامضة" تقود الحرب في طرابلس

نشر في: آخر تحديث:

على وقع الاشتباكات في طرابلس، واقتتال العديد من الميليشيات، وسط حالة من النهب والسرقات، برز اسم اللواء السابع، بقوة في الآونة الأخيرة.

فما هي تلك الميليشيات، ولمن تتبع؟

يعتبر اللواء السابع قوّة مسلحة قدمت من مدينة ترهونة، وأعلنت منذ الأحد الماضي لأوّل مرة الحرب في العاصمة #طرابلس ضد المليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق، حتى تمكنت من دحرها من أهم مواقعها العسكرية والحكومية، لكن لا يزال الغموض يحيط بولاء وتبعية تلك القوّات، التي باتت تسيطر على أجزاء كبيرة من العاصمة الليبية.

وبدأت التساؤلات حول مكونات وتبعية هذه المجموعة المسلّحة "القويّة" التي تمكنت خلال ساعات من اقتحام العاصمة طرابلس وطرد أهم المليشيات المتمركزة فيها منذ سنوات من مواقعها العسكرية والحكومية، وهويّة الجهة التي أعطت التعليمات لها للدخول إلى طرابلس، تطرح في ليبيا، منذ أن أعلن فايز #السراج رئيس حكومة الوفاق، قبل أيام قليلة عدم تبعية هذه الكتيبة إلى قوّات الحكومة، بعد حلّها منذ شهر إبريل الماضي من صلب وزارة الدفاع. ما دفع اللواء السابع إلى رفض الانصياع لتلك الأوامر، والإبقاء على سلاحه واستعداداته.

ولا زالت الأنباء متضاربة حول تبعية قوات "اللواء السابع"، بين من يقول إنها موالية لحكومة الإنقاذ السابقة، بعد خروج قائد عملية "فجر ليبيا"، صلاح بادي، في فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، معلنا تأييده لأعمالها، ووصول قواتها إلى طرابلس "لتطهيرها من دواعش المال العام"، ومن يؤكد على علاقتها بأنصار نظام معمر #القذافي الذين أعلنوا تبنيهم لما يقوم به اللواء السابع، قبل أن يفجّر النائب المستقيل من مجلس النواب عن مدينة ترهونة محمد العباني المفاجأة، ويعلن تبعيتها للجيش الليبي الذي يقوده الجنرال خليفة #حفتر.

وقال العباني، في تصريحات لوسائل إعلام ليبية، إن "اللواء السابع" هو "قوة من الجيش الليبي جاءت لتطهير العاصمة طرابلس من الإرهاب ومن دواعش المال"، مضيفاً أنها تتكون من " 5000 عسكري بين ضباط وضباط صف وجنود".

من جانبه، لم ينتظر "اللواء السابع" كثيراً للرد عن التساؤلات بشأن هويته، وأصدر بيانا في الليلة الفاصلة بين الجمعة والسبت الماضي، زاد من حالة الغموض التي تحيط بالطرف الذي يعمل لصالحه، أكد فيه عدم تبعيته لـ"قوات الكرامة وفجر ليبيا"، قائلاً "نحن جيش نظامي مكون من ضباط وضباط صف وجنود نظاميين يخوضون حرباً لتطهير العاصمة طرابلس من دواعش المال العام، وممن رهن مصير البلاد للخارج، ينأى بنفسه عن التجاذبات السياسية، ويتبع الحكومة التي يتفق عليها الليبيون".

وسيطر "اللواء السابع" على معسكر اليرموك، أحد أكبر المعسكرات وأهمّها في العاصمة الليبية طرابلس، وعلى كل منطقة "الخلة" وأغلب مناطق "عين زارة" وهي مناطق ذات مساحة جغرافية شاسعة، ولا زالت قواته تتقدم باتجاه وسط العاصمة طرابلس، من أجل بسط نفوذها على محيط مطار #معيتيقة الدولي ومنطقة مشروع الهضبة الاستراتيجية.