انتخابات ليبيا.. سلامة بمرمى هجوم أنصار سيف القذافي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ندد الفريق السياسي لسيف الإسلام القذافي، المرشح المحتمل لأنصار النظام السابق إلى رئاسيات ليبيا، بخطة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الجديدة، التي تهدف إلى تأجيل إجراء الانتخابات الرئاسية إلى نهاية العام الحالي.

ويأتي ذلك بعدما أعلن سلامة في تصريحاته الإعلامية الأخيرة، أن "هناك توافقا بأن الانتخابات الرئاسية الليبية غير ممكنة قبل نهاية العام الحالي"، مضيفا أن "الخطة الأممية ستعمد إلى انتخابات نيابية ثم إجراء الاستفتاء على الدستور لتنتهي بانتخابات رئاسية قبل نهاية العام الجاري".

وقال محمد القيلوشي عضو الفريق السياسي لسيف الإسلام القذافي، في تصريح لـ"العربية.نت"، إنهم "فوجئوا بالتصريحات الأخيرة لمبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة التي تتناقض مع ما التزم به من مواعيد وخارطة طريق أمام مجلس الأمن الدولي، تضمنت موعدا لعقد ملتقى وطني ليبي في يناير من العام القادم 2019 تعقبه انتخابات تجرى في ربيع العام نفسه، فضلا عن تأكيده على رغبة 80 بالمئة من الشعب الليبي، في إجراء الانتخابات بالبلاد وحل النزاع السياسي والأمني فيها".

وأوضح القيلوشي أن عدم الالتزام بالمواعيد والتواريخ التي وضعتها الأمم المتحدة لحل الأزمة في ليبيا، هو "تضييع للوقت ومماطلة على حساب رغبة الليبيين في التغيير، وأملهم بإنهاء مسلسل العنف والانقسام عبر الانتخابات".

وطالب الفريق السياسي لسيف الإسلام السياسي، بضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد، لأنها "السبيل الوحيد لحل الأزمة في ليبيا وبعث الاستقرار وتحسين كل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ونواحي الحياة لليبيين".

وبخصوص المؤتمر الليبي الوطني الذي سيشارك فيه أنصار النظام السابق وتعقد عليه آمال كبيرة لتحقيق مصالحة وطنية، أشار القيلوشي إلى شكوك بتنظيمه في موعده هذا الشهر، خاصة بعد تصريحات سلامة الأخيرة التي أكد فيها أنه "لن يتم تنظيم الملتقى الوطني قبل ضمان نتائجه".

ورسميا، لم تعلن البعثة الأممية إلى ليبيا بعد، عن موعد ومكان عقد هذا الملتقى، وسط غموض حول الشخصيات والأطراف الليبية التي ستشارك فيه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.