.
.
.
.

اتحاد الشغل التونسي يلجم الغنوشي: كفى ركوبا على الأحداث

نشر في: آخر تحديث:

هاجم #الاتحاد_العام_التونسي_للشغل ، أكبر منظمة نقابية في #تونس زعيم #حركة_النهضة #راشد_الغنوشي ، واتهمه بمحاولة استغلال حدث انفراج أزمة التعليم الثانوي، للترويج لمبادرات مزيفة بغرض تحقيق مصالح سياسية وشخصية.

جاء ذلك ردا على تصريحات للغنوشي، أعلن فيها انتهاء أزمة التعليم الثانوي، وذلك قبل إمضاء الاتفاق الرسمي بين نقابة التعليم الثانوي ووزارة التربية، وهي التصريحات التي فهم منها أنه تدخل لفض الإشكال العالق منذ سنوات بين نقابة الأساتذة والوزارة، وأنهى الأزمة التي كادت تعصف بالسنة الدراسية الحالية، الأمر الذي أثار جدلا واسعا، حول السماح للغنوشي بحشر نفسه في أزمة بين النقابة والحكومة.

وتبعا لذلك، عبّر الاتحاد العام التونسي للشغل عن انزعاجه واستغرابه من "تصريح مفاجئ لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي حول انفراج أزمة التعليم الثانوي"، ونفى أي دور أو تدخل للغنوشي في ملف التعليم الثانوي، منددا بمحاولته ادعاء بطولة واهية وخروجه في ثوب المنقذ، على حساب جهود المنظمة الشغيلة والحكومة.

وأوضح الاتحاد، في بيان له، أنه "يفهم من التصريح وجود تدخّل من رئيس النهضة راشد الغنوشي في حل أزمة التعليم الثانوي"، لكننا نؤكد أن "المفاوضات جرت رأسا مع الحكومة التونسية دون سواها، عدا ذلك ليس إلا محاولة يائسة للركوب على الأحداث وافتعال مبادرات لا أساس لها من الصحة".

وكانت النقابة العامة للتعليم الثانوي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، أمضت، مساء أمس السبت، اتفاقا مع وزارة التربية، أنهت بموجبه أزمة التعليم الثانوي ومقاطعة الأساتذة لإجراء الامتحانات، ينص على التخفيض في سن التقاعد، وإقرار منح جديدة للأساتذة، إلى جانب قرار زيادة بـ 20 بالمئة في ميزانية المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية.