.
.
.
.

أميركا تنفي مشاركتها في غارة على القاعدة جنوب ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

نفى الجيش الأميركي، الخميس، المشاركة في غارة على موقع لتنظيم القاعدة في مدينة أوباري الليبية، فيما يتناقض مع تصريح لمسؤول ليبي.

وكان المتحدث باسم فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومقرها طرابلس، قد قال في بيان، مساء الأربعاء، إن قوات أميركية ليبية مشتركة "قصفت" موقعاً يتمركز به عدد من أفراد تنظيم القاعدة بضواحي مدينة أوباري.

وذكر محمد السلاك في بيان: "يأتي هذا العمل المشترك بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والحكومة الأميركية، متزامناً مع لقاء وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، ووزير الخارجية، محمد سيالة، في الاجتماع الدولي لمكافحة تنظيم داعش الأسبوع الماضي".

من جهتها، قالت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا، المسؤولة عن القوات الأميركية في المنطقة، إنه رغم دعم الولايات المتحدة لما تصفها بجهود الحكومة الليبية المعترف بها دولياً في مكافحة الإرهاب، إلا أن قواتها لم تشارك في الغارة.

كما أشارت في بيان إلى أن "القيادة الأميركية في إفريقيا لم تشارك في الغارة التي جرى الإبلاغ عنها على موقع للقاعدة في أوباري بليبيا الأربعاء 13 فبراير 2019"، لافتة إلى أنها "لم تشن أي ضربات جوية في ليبيا عام 2019".