.
.
.
.

اتفاق حفتر والسراج ينعش آمال الاستقرار في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

رحبت دول عربية وغربية وقوى سياسية ليبية بمخرجات الاجتماع الذي جمع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر الأسبوع الماضي، في أبوظبي.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا الخميس، إن السراج وحفتر اتفقا بحضور المبعوث الدولي غسان سلامة، على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية تنهي سنوات من الصراع وتوحد المؤسسات.

وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا السبت، ترحيبها بتقدم المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة من أجل إحلال الاستقرار في ليبيا، بحسب ما نشرت البعثة في حسابها الرسمي في موقع "تويتر".

ودعت ألمانيا جميع الأطراف الليبية إلى الالتزام بجدية أكبر من أجل الوصول إلى حل سياسي في إطار الخطة التي تقودها الأمم المتحدة، وأبدت برلين استعدادها لتقديم الدعم إلى ليبيا باعتبارها شريكا على الأمد الطويل.

ورحب مجلس الدولة الاستشاري في بيان الاتفاق وأكد حرصه على إنهاء المرحلة الانتقالية والانتقال إلى مرحلة التداول السلمي للسلطة شريطة أن تتوافر الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات.

وجدد المجلس الدعوة لمجلس النواب للعمل على استكمال الخطوات المتبقية المتوافق عليها لإنهاء الانقسام السياسي وتوحيد المؤسسات.