.
.
.
.

بعد تدهور صحته.. مطالبة بتعيين وصي على بوتفليقة

نشر في: آخر تحديث:

بعد تأكيد عدة مصادر طبية من المستشفى الجامعي في جينيف حيث يقبع الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، تدهور صحته، طالبت ساسكيا ديتيشايم، رئيسة الفرع السويسري لمنظمة "محامون بلا حدود" بوضع الرئيس الجزائري البالغ من العمر 82 عاماً، تحت الوصاية القانونية وتعيين وصيّ عليه لأنه لم يعد قادراً على الإدراك والتمييز.

وقد أودعت ديتيشايم طلباً بهذا المعنى أمام محكمة جنيف، واعتبرت أن هذه المحكمة تتمتع بالأهلية للإعلان عن إجراء يحمي بوتفليقة طالما أنه يتواجد في جنيف للاستشفاء، واستندت المحامية السويسرية إلى القانون الفدرالي في بلدها ، الذي يسمح بتقديم هذا الطلب للمحكمة.

يذكر أن مراسل العربية، كان أفاد الجمعة، من أمام المستشفى الذي يقبع فيه الرئيس الجزائري، أن الأخير في وضع صحي حرج جداً، وأنه لم يغادر المستشفى على الإطلاق، كما تردد الخميس في بعض الأوساط الجزائرية.

ونقل عن مصادر طبية تتابع حالته الصحية أن بوتفليقة يتغذى ويتنفس اصطناعياً، ولا يستطيع النطق إطلاقاً.

كما أكدت أنه يصعب إجراء أي عملية جراحية له.

وكانت العاصمة الجزائر وعدة مدن جزائرية، شهدت مظاهرات حاشدة مناهضة لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة. وأعلنت الشرطة الجزائرية أمس الجمعة توقيف 195 متظاهراً بعد حصول عمليات شغب ورشق للشرطة.