.
.
.
.

نائب السراج المستقيل: مليشيا الإخوان تقود معركة طرابلس

نشر في: آخر تحديث:

قال النائب المستقيل من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية(برئاسة فايز السراج) علي القطراني إن "المليشيات المؤدلجة والجماعات الإرهابية التابعة للإخوان، هي التي تقود المعركة ضد قوات الجيش الوطني الليبي داخل العاصمة طرابلس، بتمويل من المجلس الرئاسي".

وأوضح القطراني في تصريح لـ"العربية.نت" أن "المجلس الرئاسي أصبح رهينة في أيدي الجماعات الإرهابية، خاصة الجماعة الليبية المقاتلة الذراع المسلح لجماعة الإخوان المسلمين، التي استغلت ضعفه للسيطرة على موارد الدولة، وتمويل عملياتها العسكرية ضدّ قوات الجيش الوطني الليبي، والتغرير بشباب العاصمة للقتال في صفوفها".

واتهم القطراني رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، بـ"اتخاذ قرارات انفرادية والرضوخ لمطالب ومصالح المليشيات المسلحة التي تحكم العاصمة طرابلس، دون الرجوع إلى أعضاء المجلس أو مراعاة مصلحة البلاد، وهو ما حال دون الوصول إلى حل للأزمة السياسية"، لافتا إلى "وجود خلافات عميقة داخل المجلس، بشأن الأحداث الأخيرة التي تعيشها العاصمة طرابلس".

وتوّقع القطراني في هذا السياق، استقالات أخرى من صفوف المجلس الرئاسي وبقاء رئيسه السراج في عزلة، وذلك بسبب "فشله في إدارة شؤون الدولة وخضوعه التامّ للمليشيات المسلّحة والإرهابية"، مؤكداً أنه "أصبح جزءا من المشكلة الليبية الحالية، وليس حلاّ لها".

وبخصوص التطورات الميدانية في العاصمة طرابلس، أوضح القطراني، أنّه يدعم عمليات الجيش لتخليص البلاد من الجماعات الإرهابية، داعيا المجلس الرئاسي إلى تسهيل مهمّة الجيش لتطهير العاصمة من الإرهاب.