.
.
.
.

الجزائر.. التوقيفات تطال الأثرياء وكبار رجال الأعمال

نشر في: آخر تحديث:

أوقفت مصالح الدرك الجزائرية، اليوم الاثنين، كلا من رجل الأعمال يسعد ربراب مالك مجمع سيفيتال، والإخوة كونيناف رضا وطارق وعبد القادر وكريم ملاك مجمع كو جي سي، حسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ووفق ما أورده التلفزيون العمومي، فإن فصيلة البحث للدرك الوطني للجزائر العاصمة، وفي إطار إجراءات المتابعة القانونية لرجال الأعمال، أوقفت الرئيس المدير العام لسيفيتال اسعد ربراب المشتبه بالتصريح بفواتير كاذبة واستيراد عتاد قديم وحصوله على امتيازات جمركية.

كما تم توقيف الإخوة كونينفاف ملاك مجمع كوجي سي اليوم بتهمة عدم الالتزام بالعقود التي أبرموها مع الدولة، واستعمال النفوذ للحصول على العديد من الامتيازات.

ومعروف أن الإخوة كونيناف من أقرب رجال الأعمال من محيط الرئيس المستقيل وفي مقدمتهم شقيق الرئيس، السعيد بوتفليقة، ويتعلق الأمر بكل من رضا ، عبد القادر، كريم ونوا طارق.

يذكر أنه سيتم تحويل الموقوفين على وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد بعد انتهاء التحقيقات.

وبعد أن تناولت وسائل الإعلام الخبر على نطاق واسع كذب رجل الأعمال يسعد ربراب خبر توقيفه من طرف قوات الدرك الوطني، وقال إنه تنقل إلى مصالح الدرك بباب جديد في إطار التحقيقات حول العراقيل التي يتعرض لها مشروع إيفكون.

وكتب ربراب على صفحته الرسمية على تويتر “في إطار العراقيل التي يتعرض لها مشروع ايفكون، توجهت من جديد هذا الصباح إلى فصيلة الدرك بباب جديد. سنواصل دراسة قضية المعدات المحجوزة في ميناء الجزائر منذ جوان 2018”.

وكان ربراب مالك مجمع سفيتال قد تم سماعه قبل أيام في مقر الدرك الوطني بباب جديد، بينما وردت ثلاثة أسماء من عائلة كونيناف ضمن الممنوعين من السفر.