.
.
.
.

الجيش يسقط مقاتلة للوفاق حاولت قصف "الجفرة"

نشر في: آخر تحديث:

قال الجيش الليبي، اليوم الثلاثاء، إنّ قواته تمكنت من إسقاط طائرة حربية تابعة لقوات حكومة الوفاق، حاولت قصف قاعدة الجفرة وسط ليبيا.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش أحمد المسماري، في بيان، أنّ "المضادات الأرضية بقاعدة الجفرة الجوية، تمكنت من إسقاط طائرة للميليشيات الإرهابية حاولت الإغارة على القاعدة صباح اليوم"، مضيفا أن هذه الطائرة كانت ضمن 3 طائرات، فرّت اثنتان منها، بينما يجري البحث عن الطائرة التي تم إسقاطها والطيار.

والأسبوع الماضي، شنّت طائرات حربية تتبع حكومة الوفاق الوطني غارات جوية على قاعدة الجفرة الجوية، فيما قامت المضادات الأرضية للجيش الليبي بالرد على الطائرة المهاجمة، ولم تسفر الضربة الجوية عن وقوع أي خسائر بشرية.

وتسيطر قوات الجيش الليبي على قاعدة الجفرة الجوية الاستراتيجية، منذ عام 2017، بعد أن كانت تتخذها الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق وسرايا الدفاع عن بنغازي مركزا لها.

تعزيزات ضخمة

وكانت تعزيزات عسكرية ضخمة من المنطقة الغربية قد وصلت مساء الاثنين، إلى محاور القتال بالعاصمة الليبية طرابلس وأخذت مواقعها، تمهيداً للدخول في المرحلة الثانية من معركة السيطرة على طرابلس، وتحريرها من الميليشيات المسلحة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، أحمد المسماري، أن "آمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء ركن إدريس مادي، يتوجه على رأس قوة كبيرة من مدينة الزنتان إلى غرفة عمليات تحرير طرابلس، لاستلام المهمة القتالية المكلف بها".

ويأتي هذا الدعم العسكري لقوات الجيش الليبي، التي تقاتل لتخليص طرابلس من الميليشيات، منذ أكثر من أسبوعين، تمهيداً لدخول المعركة مرحلة جديدة أكثر شراسة، واستعداداً لفتح جبهات جديدة.

وفي هذا السياق، قال المسماري، في وقت سابق الاثنين، إن الجيش سيكثف هجماته على مواقع الميليشيات خلال الأيام المقبلة، وسيستخدم المدرعات والمدفعية الثقيلة للتقدم نحو قلب العاصمة.